قلق بان جي مون بسبب دول آسيوية ترفض استقبال قوارب المهاجرين

أفادت تقارير بأن دولا في جنوب شرق آسيا ترفض دخول قوارب تحمل آلافا من المهاجرين واللاجئين لسواحلها مما أثار شعور الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون بالقلق.

 

ورفضت تايلاند السماح لزورق مهاجرين بالرسو يوم الخميس بينما قالت ماليزيا إنها ستجبر الزوارق على الابتعاد عن سواحلها.

 

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين “الأمين العام يدعو الحكومات لضمان الالتزام بمبدأ الانقاذ في البحر والاستمرار في حظر الإعادة القسرية.”

 

وأضاف قوله “كما يدعو الحكومات لتسهيل عملية نزول (المهاجرين) بشكل مناسب وإبقاء حدودها وموانئها مفتوحة لمساعدة أولئك المحتاجين.”

 

وتخلى المهربون عن سفن تعج بالمهاجرين كثير منهم كان يعاني من الجوع والمرض بعد حملة ضد الاتجار بالبشر في تايلاند المقصد الأول الأكثر شيوعا لمسلمي الروهينجا الذين يهربون من الاضطهاد في بنجلادش وميانمار.

 

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن ما يقدر بنحو 25 ألفا من البنغال والروهينجا استقلوا زوارق مهربين متهالكة في الشهور الثلاثة الأولى من العام أي أكثر بواقع المثلين في الفترة ذاتها من عام 2014.

 

وتقدر المفوضية أن نحو 300 شخص لاقوا حتفهم في البحر في الربع الأول من هذا العام نتيجة الجوع والجفاف وسوء المعاملة على أيدي طواقم الزوارق.