Charlotte Nunez

قطار يصدم طفلتها فترسل لها SNCB فاتورة بـ 19 ألف يورو

هي قصة لا تصدق تلك التي روتها صحيفة Het Laatste Nieuws. إلا أن هذا هو واقع الحال. لا زالت كارلا أم الضحية تتساءل : “هل هم وحوش؟”.

منذ عام، صدم قطار الطفلة Charlotte Nunez التي كانت تبلغ 12 عاما عندما أرادت أخذ صورة سيلفي. وماتت على الفور. وقد تلقت والدتها كارلا للتو رسالة من شركة SNCB. وكانت الفاتورة ضخمة جدا، إذ يتعين على الأم أن تدفع 19 ألف يورو، وهو مبلغ  يجب أن يستخدم لإصلاح الأضرار التي تسببت فيها الطفلة ذات الاثني عشر ربيعا أثناء سقوطها. ولحسن الحظ فإن التأمين يغطي هذا  التعويض الذي تطالب به شركة السكك الحديددية.

تقول الأم في صحيفة Het Laatste Nieuws : “لقد قالوا أن طفلتي قاصر وأنني مسؤولة عن الأضرار التي سببها الحادث”. “كيف يعقل هذا؟ أليس لهؤلاء الأشخاص أطفال؟”.

وقد سبق أن ذُكرت القصة على المستوى السياسي. يقول الاشتراكي الفلاماني David Geerts : “كيف لنا أن نغفل عن التأثير العاطفي لمثل هذه الرسالة، التي أرسلت إلى أشخاص فقدوا قريبا لهم؟ بدل أن تُرسل إليهم فاتورة  بالأضرار، حتى ولو لن يسددوها بأنفسهم، يتعين أن يُعرض عليهم بعض التعاطف”.