قصفا سعوديا يصيب مكتبا للمساعدات الانسانية الدولية في شمال اليمن

قال مسؤول محلي ان قصفا سعوديا أصاب مكتبا للمساعدات الانسانية الدولية في شمال اليمن من مما أدى الى مقتل خمسة لاجئين اثيوبيين واصابة عشرة.

وأصابت نيران المدفعية والغارات الجوية بلدة ميدي على الحدود اليمنية مع السعودية في محافظة حجة معقل الحوثيين المتحالفين مع ايران الذين يقصف تحالف عربي تقوده السعودية قواتهم منذ ثمانية اسابيع.

وتبادلت القوات السعودية وقوات الحوثيين القصف المدفعي والصاروخي بينما ضربت الغارات مواقع الحوثيين داخل اليمن اليوم الخميس وقد تعقد أعمال العنف محادثات سلام ترعاها الامم المتحدة في جنيف يوم 28 مايو ايار.

وتتحول الحدود السعودية اليمنية في أحيان الى جبهة قتال بين الجانبين وبثت قناة المسيرة التلفزيونية التابعة للحوثيين أمس الاربعاء لقطات قالت انها لمقاتلين حوثيين يدخلون موقعا حدوديا سعوديا بعد ان تعرضوا لقصف الدبابات وطائرات الهليكوبتر السعودية.

وقالت مصادر قبلية على الحدود السعودية اليمنية ان اكثر من 15 مقاتلا حوثيا وضابطا سعوديا واحدا على الاقل قتلوا في اشتباكات عنيفة أمس الاربعاء.

وقال سكان ومسؤولون محليون مناهضون للحوثيين ان الغارات الجوية ضربت قاعدة جوية في جنوب اليمن يسيطر عليها الحوثيون كما قصفت مواقعهم خارج مدينة عدن الجنوبية اليوم الخميس.

وتؤيد قبائل اليمن الجنوبية وقوات محلية الحملة العربية كما يدعمون الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يعيش في الرياض مع حكومته.

وأعلن الامين العام للامم المتحدة بان جي مون امس الاربعاء عن محادثات بين الاطراف اليمنية المتصارعة في 28 مايو ايار في جنيف ولمحت حكومة هادي والحوثيون الى انهم سيشاركون في المحادثات.

وأظهرت بيانات تتبع سفينة المساعدات الايرانية التي تقصد ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون انها تتجه اليوم الخميس أولا فيما يبدو الى جيبوتي لتفتيشها.

وقال وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان ان السفينة ستخضع لتفتيش الامم المتحدة في الدولة الواقعة في القرن الافريقي مما ادى الى تفادي مواجهة اقليمية محتملة بين الرياض وطهران.

وكالات