قردة نادرة

قردة نادرة تتعرض للسرقة والشرطة الفرنسية تبحث في انحاء البلاد

بادرت الشرطة الفرنسية إلى شن حملة بحث واسعة عبر البلاد للبحث عن مجموعة من القردة النادرة التي سرقت من حديقة بوفال للحيوانات في العاصمة باريس

وقال رودولف ديبور مدير الحديقة إن 7 قردة من قردة “تامارين الأسد الذهبي” و10 قردة أخرى من نوع “مارموسيت الفضي” قد سرقت السبت من حديقة بوفال للحيوانات على بعد نحو 200 كيلومتر من باريس.

 

ويقول رجال الشرطة إن الجريمة تمت بواسطة خبراء بينما يبدي ديبور تعجبه مما حدث قائلا “لا أعرف لماذا يسرقون هذه القردة إنها حيوانات شديدة الحساسية وتحتاج رعاية خاصة جدا”.

 

وأضاف “إنها حيوانات نادرة وسرقتها يهدد بقاء هذين النوعين كما أن المختصين كانوا يتابعونها بشكل دقيق ويقدمون لها أطعمة محددة علاوة على أن أحدها كان يتلقى علاجا من قبل طبيبنا البيطري لإصابته في ذيله”.

 

وأوضح “هؤلاء محترفون ويعرفون ما يقومون به تماما وهناك احتمال من اثنين إما أن تكون السرقة بدافع الاحتفاظ بالقردة كحيوانات أليفة من قبل مهتم بالحيوانات أو سيتم بيعها في السوق السوداء”.

 

ورغم كاميرات المراقبة المنتشرة في الحديقة واجهزة تتبع الحركة إلا أن السارقين تمكنوا من قطع القصف الزجاجي الذي كان يحوي القردة وتمكنوا من سرقتها.

 

وتقوم الشرطة بمراجعة الصور التي سجلتها كاميرات المراقبة خلال يوم السبت ومساء الجمعة لمحاولة التوصل إلى أي أدلة تساعد في التعرف على هوية السارقين.

 

وتقدر قيمة قرد التامارين الواحد في السوق السوداء بما يتراوح بين 5 ألاف و10 ألاف يورو.

 

وكانت 5 من قردة التامارين سرقت من حديقة حيوانات في مدينة بلاكبول البريطانية العام الماضي.