Les écoles et universités bruxelloises

قرار بإغلاق المدارس والجامعات يوم الاثنين

في البيان الصحفي لمساء اليوم الأحد، أعلن شارل ميشال أن مدارس بروكسل العاصمة جميعها ستغلق أبوابها يوم الاثنين 23 نوفمبر.

 

ويشمل هذا القرار جميع المدارس والجامعات والمدارس العليا في العاصمة. ولن يتم إغلاق دور الحضانة، إلا أن رئيس الوزراء يطالب بيقظة كبيرة. وسيكون هذا الإجراء الاستثنائي مصحوبا بطلب إلى دور الحضانة بتخصيص خدمات استقبال للتلاميذ  الذين لا يتوفر آباؤهم على بدائل للرعاية بالرغم من كل شيء. وبالتالي فالمدرسون مدعوون للحضور حسب ما يقول Jean-Claude Marcourt الوزير الفرانكفوني للتعليم العالي.

 

وستظل حالة التأهب في المستوى الرابع خلال يوم الاثنين فيما يخص مدينة بروكسل. أما في باقي البلاد فستبقى حالة التأهب عند المستوى الثالث.

 

يقول رئيس الوزراء : “كل شيء يتم نتفيذه للعودة للحياة الطبيعية”. و”نحن نطلب تفهم المواطنين بشان هذا الوضع”.

 

وتم الإبقاء أيضا على التدابير التي اتخذت بنهاية عطلة الأسبوع هذه. وسيتم تقديم تقييم جديد للتهديد بعد ظهر يوم الاثنين، مما سيسمح للحكومة مرة أخرى بتدارس الإجراءات والتدابير التي ينبغي الحفاظ عليها.

 

ويقول السيد Marcourt  أنه في أعقاب الاجتماع الذي عُقد مع المركز الوطني البلجيكي للأزمات وممثلي مكتب التعليم الإلزامي والعالي الفرانكفوني والناطق بالهولندية، وبسبب مستوى التهديد وقرارات مجلس الأمن الوطني، تقرر كإجراء احترازي، تعليق كل الدروس والامتحانات  ليوم الاثنين في مجموع مؤسسات التعليم الإلزامي (الحضانة والابتدائي والثانوي) والعالي والتنمية الاجتماعية التي تقع في منطقة بروكسل العاصمة.

 

وإلى جانب مبدأ الاحتراز، فإن الإجراء ينبغي أن يسمح لقوات الشرطة بالانتشار حسب الأولويات ويسمح  للإدارات بتحضير التدابير الأمنية التي يجب اتخاذها  عند إعادة فتح المدارس بالاشتراك مع الشرطة.

 

وفي التعليم الفرانكفوني الإلزامي، ينصح الآباء بعدم وضع أطفالهم بالمدارس يوم الاثنين. كما يطلب من مديري المؤسسات التواجد بمؤسستهم بغية الاطلاع على التدابير الأمنية المطلوبة عند إعادة فتح المدارس والتحضير لتطبيقها كفريق. وسترسل المعلومات إلى المؤسسات صباح يوم الاثنين.

 

ويُطلب إلى دور الحضانة تخصيص خدمات استقبال للتلاميذ الذين لا يتوفر آباؤهم على بدائل للرعاية بالرغم من كل شيء وفي حالات محددة تتعلق بالمؤسسات المتخصصة. والمعلمون مدعوون للحضور، لتأمين استقبال التلاميذ والتحضير كفريق لإجراءات إعادة فتح المؤسسات.

 

يقول Rudy Demotte وزير رئيس حكومة الاتحاد : “بشكل ملموس، ستتوصل المدارس، التي تكون سلطتها التنظيمية هي اتحاد والونيا بروكسل، بمذكرة لإغلاق أبوابها”. “وندعو جميع السلطات التنظيمية (مدارس البلديات، المدارس العليا، الجامعات وغيرها) إلى القيام نفس الشيء. وسيتم إعادة تقييم الوضع غذا”.

 

كما يُطلب من جميع المدارس باتحاد والونيا بروكسل إلغاء كل الرحلات المدرسية المبرمجة ليوم الاثنين من وإلى بروكسل.

 

أما فيما يخص الحضانة، فالمؤسسات ستظل مفتوحة. وسيتم تنفيذ التنسيق مع دوائر الشرطة المعنية. ويُطلب من كل مسؤول عن الحضانة اتخاذ التدابير الأمنية كتلك التي أُرسلت هذا الأسبوع وقراءة التعليمات التي سيبعث بها مكتب المواليد والطفولة (ONE) صباح الغذ.

 

أما فيما يتعلق بوالونيا، فسيتم الحفاظ على حالة التأهب عند المستوى الثالث، وبالتالي فليس هناك أي تغيير مزمع.

 

وسيستدعي السيد Demotte مجلس وزراء استثنائي يوم الاثنين”من أجل تحليل وتخطيط المتابعة لهذا الوضع الاستثنائي”.