قتلى زلزال نيبال يتجاوز 6200 شخص

تجاوز عدد قتلى الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال هذا الأسبوع 6200 شخص فيما يواجه الناجون صعوبات في العودة إلى منازلهم بسبب الهزات الارتدادية ورائحة الجثث المتعفنة.

ويواجه المسؤولون مشكلة في التخلص من مئات الجثث التي لا يزال يعثر عليها بعد الزلزال الذي بلغت شدته 7.9 درجة وألحق دمارا كبيرا بالبلاد. وأمر المسؤولون بحرق الجثث على الفور.

وقال رامان لال وهو مسؤول في قوة هندية تعمل بالتنسيق مع القوات النيبالية “تجاوزت الجثث قدرة ثلاجات الموتى على الاستيعاب .. تلقينا تعليمات بحرق الجثث بعد انتشالها.”

وبدأت المعونات في الوصول ببطء إلى البلدات والقرى النائية في الجبال والتلال لكن قوة رائحة الجثث المتعفنة تحت أنقاض المباني المنهارة في العاصمة تجعل من الصعب على السكان العودة إلى منازلهم.

وينام كثيرون في العراء منذ الزلزال الذي وقع يوم السبت. وتقول الأمم المتحدة إن 600 ألف منزل إما دمرت أو تضررت.

وقال وزير المالية رام شاران ماهات إن نيبال ستحتاج إلى ملياري دولار على الأقل لإعادة بناء المنازل والمستشفيات والمكاتب الحكومية والمباني التاريخية وناشد المانحين الدوليين تقديم المساعدة لبلاده.

وأبلغ ماهات رويترز “هذا مجرد تقدير أولي لأن تقييم حجم الأضرار وحساب تكلفة إعادة البناء سيستغرق وقتا.”

وقالت الأمم المتحدة إن ثمانية ملايين شخص تضرروا من الزلزال وإن مليوني شخص على الأقل سيحتاجون إلى خيام وماء وغذاء ودواء على مدى الشهور الثلاثة المقبلة.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية إن عدد القتلى ارتفع إلى 6204 أشخاص وبلغ عدد الجرحى 13924 مصابا.

وذكر وزير الإعلام مينيندرا ريجال أن الحكومة ستقدم مساعدات فورية بقيمة ألف دولار لأسر القتلى إلى جانب مبلغ 400 دولار لحرق الجثث أو دفنها.

وقال رئيس الوزراء سوشيل كويرالا لرويترز هذا الأسبوع إن عدد القتلى قد يصل إلى عشرة آلاف.

وذكر مسؤولون أن فرص العثور على مزيد من الناجين تخبو لكن تم إنقاذ امرأة وصبي يوم الخميس من تحت الأنقاض بعد خمسة أيام من الزلزال.

وكالات