Theo Francken

قانون جديد يجبر طالبي اللجوء في بلجيكا إلى إخضاع هواتفهم النقالة و حواسيبهم للتفتيش

بلجيكا 24 – في تصريحات صحفية له خلال زيارته للدنمارك، أعلن وزير الدولة لشؤون اللجوء و الهجرة، تيو فرانكين، بأنه يعمل على مشروع قانون جديد، سيجبر طالبي اللجوء على إخضاع هواتفهم النقالة، و حواسيبهم المحمولة للتفتيش، من أجل السماح بتحديد هوياتهم.
و من المقرر أن يتولى ضباط شرطة من مكتب الأجانب تنفيذ هذه العملية، التي تعتبر مباحة أوروبيا بالنسبة لبلجيكا.
أما في الوقت الراهن، يستطيع طالب اللجوء أن يرفض تفتيش هاتفه أو حاسوبه.
و تحتوي الهواتف النقالة و الحواسيب على معلومات تسمح بالتحقق من قصة طالبي اللجوء، كما أن الملف الشخصي على فيسبوك يمكن أن يكون مفيدا، و قال مدير مكتب الأجانب Freddy Rosemont : “يمكن لأي كان أن يزعم أنه كان سجينا ببغداد، و يضع صورة له و هو على الشاطئ”.
و بدوره قال تيو فرانكين : “إن ما بين 60 إلى 70% من طالبي اللجوء يكذبون بشأن جانب من هويتهم، سواء تعلق الأمر بالاسم أو السن، أو بالمسار الذي سلكوه، أو ببلدهم الأصلي”.