قاضية فرنسية تستبعد من قضية بسبب أصلها المغربي

كريمة قاسم قاضية فرنسية من أصل مغربي جرى إبعادها عن قضية  تهم سككيين مغاربة كانوا يشتغلون لصالح مكتب السكك الحديدية الفرنسي، مما أثار جدلا واسعا بفرنسا حول سلامة هذه الخطوة.

 

المغاربة، وعددهم 832 شخصا، رفعوا دعاوى ضد ما يرونه تميزا وحيفا طالهم على مدى ثلاثين عاما من مكتب السكك الحديدية الفرنسي. وكانت القاضية كريمة قاسم ستنظر في الملف قبل أن يتم إبعادها خشية تعاطفها مع المعنيين بالأمر لكونهم ينتمون لنفس بلدها الأصل.

 

وبعد إخطارها بالإبعاد عن الملف المذكور، توجهت القاضية إلى نقابة  القضاء  الفرنسي، حيت قالت رئيستها، فرانسواز ماغتر، أنه إذا ما صح أن الإبعاد كان بسبب أصولها فإن الأمر سيكون غير مقبول، لأنه من غير الممكن الحكم على نزاهة القاضي بالنظر إلى أصوله.

Belg24