Faycal Cheffou

فيصل شيفو الصحفي المستقل، هل هو رجل القبعة؟

بلجيكا 24 – تم اعتقال تسعة أشخاص في 24 ساعة في إطار التحقيق الجاري بشأن هجمات بروكسل وباريس وهجوم تم إحباطه بالضحية الباريسية. وقام المحققون بمضاعفة التحقيق لمحاولة انتزاع ما يأملون في أن يكون آخر جذور هذه الخلية الإرهابية.

كما تم التخطيط لعمليات في وقت متأخر من ليلة الجمعة. ويستحيل معرفة ما إذا تم اعتقال جناة رئيسيين في انفجارات مطار بروكسل ومحطة مولنبيك.

وتم اعتقال ثلاثة أشخاص ليلة الخميس أمام مقر النيابة العامة الفدرالية التي توجد أمام قصر العدالة ببروكسل. وأطلق قاضي التحقيق سراح اثنين.

وتم التحفظ على فيصل سيفون وهو من بروكسل، وكان قد ندد في أشرطة فيديو نشرت على الإنترنت باعتقال مهاجرين غير شرعيين في المركز المغلق 127 bis، كانوا يتلقون طعامهم قبل نهاية الصوم في رمضان.

وكانت الشرطة المحلية لبروكسل إيكسل قد اعتقلته عدة مرات بحديقة ماكسيمليان، أمام مكتب الأجانب، حين كان يحاول نشر إسلام متطرف بين طالبي اللجوء أو المهاجرين غير الشرعيين. وقد أبلغ عنه عمدة بروكسل النيابة العامة عدة مرات.

ويتساءل المحققون عن دور الرجل، الذي وخلال استجوابه رفض التعاون. فهل يكون هو الرجل الغامض صاحب القبعة الذي كان يرافق  الانتحاريين بمطار بروكسل؟.

كما تم إلقاء القبض على شخصين آخرين ليلة الخميس في الوقت الذي كان سيارتهما تغادر الطريق الدائري لبروكسل عند مخرج جيت. ولم تدل النيابة العامة بأي شيء بشأن مصيرهما.

وقامت الشرطة بثلاث عمليات يوم الجمعة على صلة باعتقال رضا كركيت يوم الخميس بـ Argenteuil في فرنسا. وكان قد أدين غيابيا بالسجن 10 سنوات في إطار خلية عبد الحميد أباعود لزيارته لسوريا. ووفقا لوزير الداخلية الفرنسي، مكن اعتقاله من “إحباط مشروع هجوم بفرنسا، كان سيتم في مرحلة متقدمة”.

وخلال عمليات الشرطة البلجيكية، اضطرت الوحدات الخاصة إلى إطلاق النار متسببة في إصابة شخصين مستهدفين، واحد بشارع Belgrade بفورست والثاني بشارع روجييه بسكاربيك.