Didier Reynders

فك تجميد الحسابات الروسية في بلجيكا

قال وزير الخارجية البلجيكي “ديدييه رايندرز” معلقاً من الصين ، أن الحسابات المصرفية للممثلين الروس في بلجيكا والتي سبق أن جمدت ، قد أعيد ” فكها ” مرة أخرى .

ويشارك وزير الخارجية في البعثة التجارية البلجيكية إلى الصين برفقة الملك “فيليب ” .

وقد تم تجميد الأصول الروسية عبر أوروبا في إتصال مباشر في قضية ” يوكوس Yukos” .

ويبدو أن غضب الروس والذي جاء على لسان وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” ، أنه في حالة عدم توقف تجميد الأصول الروسية في بلجيكا ، فسيكون هناك رد قانوني والذي بدأت بالفعل روسيا في دراسته قبل أن يعلن اليوم وزير الخارجية البلجيكي عن وقف تجميد هذه الأصول .

وقال وزير الخارجية الروسي “لافروف” سينبغي علينا فعل نفس الشئ مع بلجيكا ، بدءاً بكل المصالح والأصول البلجيكية في روسيا ، ولكنه شدد على أنه يجب أن يتم إحترام المكاتب الروسية العاملة في بلجيكا كالسفارات والقنصليات والمكاتب الدبلوماسية التابعة لها .

وكان تجميد الحسابات المصرفية الروسية وإستيلاء بلجيكا والإتحاد الاوروبي عليها ، جاء نتيجة لتسوية المحكمة والتي قضت بتجميد الأصول تعويضاً للمساهمين في شركة النفط الروسية ” يوكوس Yukos” المنحلة .

وقضت محكمة التحكيم الدولية في يوليو الماضي ، انه على روسيا دفع 50 مليار دولار من أموال الشركة والتي صادرتها روسيا .

بعد وقوع مشاكل وإختلافات بين إمبراطور البترول في روسيا Mikhail Khodorkovsky والذي يعد أغنى رجل في روسيا مع الكرملين الروسي ، وضعت روسيا يدها على شركته العاملة في مجال إنتاج النفط ، فأمرت محكمة التحكيم الدولية بأنه على روسيا دفع تعويضات للأوروبين الذين خسروا أموالهم في أصول الشركة .

وقالت مجموعة GML المساهمين السابقين ، والذين إعترفوا بأنه سيكون من الصعب الحصول على مستحقاتهم من موسكو ، الأمر الذي جعل بريطانيا والولايات المتحدة وبلجيكا وفرنسا الإعتراف بهذا الأمر ، وقرروا تجميد الأصول الروسية في عواصمهم لحين حصول المساهمين على حقوقهم .