Bernard Cazeneuve

فرنسا تعزز المراقبة على حدودها بعد القبض على صلاح عبد السلام

بلجيكل 24 – أعلن وزير الداخلية الفرنسي أن فرنسا نشرت قوات إضافية “لزيادة” مراقبة حدودها، واصفا مستوى التهديد “بالمرتفع للغاية” في أعقاب إلقاء القبض على المشتبه به الرئيسي في  اعتداءات باريس.

يقول برنارد كازنوف للقناة التلفزيونية الخاصة TF1 أنه منذ إعادة مراقبة الحدود يوم 13 نوفمبر ليلة الهجمات القاتلة التي خلفت 130 قتيلا بباريس، تم نشر “ما يقرب من 5 آلاف شرطي”.

وأشار إلى أن هذا الإجراء مكن من مراقبة حوالي 6 مليون شخص ومنع 10 ألاف شخص من الدخول إلى الأراضي الفرنسية.

كما أعلن قائلا : “هذه الليلة، أرسلت 5 آلاف شرطي إضافي، لمواصلة تعزيز هذه المراقبة، بالنظر على المعلومات التي تبادلناها مع الأنتربول”.

وفي أعقاب اعتقال صلاح عبد السلام ببروكسل يوم الجمعة، نصح الأنتربول الدول الأعضاء البالغ عددها 190 دولة بزيادة اليقظة على الحدود لأن متواطئين قد يلجئون إلى محاولة الهروب.

وقال وزير الداخلية الفرنسي : “لا يزال هناك الكثير يجب القيام به” و”لا يزال مستوى التهديد مرتفعا بسبب هذه الشبكة التي يجري تفكيكها”.

وأضاف : “دعونا نكن حذرين، ونتأكد من أن يستمر هذا التحقيق في الانتشار، عن طريق جلسات الاستماع إلى صلاح عبد السلام، وكذلك الاستمرار في التحقيق المتعلق بأولئك الذين يجب القبض علهم”.