فرق الإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط تنقذ نحو 4500 مهاجر من عرض البحر

أعلن خفر السواحل الإيطالي أنه تم إنقاذ 4500 مهاجر كانوا يحاولون العبور إلى أوروبا من الساحل الليبي يوم السبت وذلك خلال 21 عملية إنقاذ.

 

ووفقا  لـ Simon Burroughs، منسق مهمات الإنقاذ في منظمة أطباء  بلا حدود، فقد كان يتواجد من بين الناجين إريتريون ونيجيريون وصوماليون وليبيون وسوريون وأفارقة من شرق القارة. وخلال 21 عملية إنقاذ والتي جرت على بعد نحو 30 إلى 40 ميل بحري من السواحل الليبية، تمكنت فرق الإنقاذ من إنقاذ ركاب تسعة قوارب و 12 زورقا مطاطيا.

 

وتم العثور أيضا على جثة امرأة. وقامت بهذه العمليات كل من السفينة تابعة للقوات البحرية الإيطالية و سفينة Bourbon Argos التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود  وسفينة كرواتية تعمل في مهمة في إطار الوكالة الأوروبية Frontex وسفينة بريطانية وأخرى ألمانية تعمل في إطار مهمة Eunavfor وخفر السواحل الإيطالي.

 

وأعلن خفر السواحل أن سفينة خفر السواحل Dattilo أنقذت 1137 شخصا من قاربين، في حين أن السفينة Corsi أنقذت 137 شخصا كانوا على متن زورق مطاطي كان على وشك أن يٌفرغ من الهواء، والذي وجدت فيه جثة المرأة المتوفاة، وتم إنقاذ 231 شخصا أيضا حين كان الزورقين اللذين يحملانهم في ورطة.

 

ووفقا لخفر السواحل الليبية فقد تم إنقاذ المئات من المهاجرين الأفارقة بعرض السواحل الليبية يوم الجمعة. وتم أيضا سحب سبع جثث من بينهم جثة طفل. وأصبحت ليبيا بسواحلها التي تبلغ 1770 كيلومتر مركز انطلاق للهجرية غير الشرعية نحو أوروبا.

 

ويستغل تجار البشر والمهربون الفوضى السائدة في ليبيا التي تعاني من العنف والانقسام بين حكومتين متنافستين، وخاصة مع غياب الرقابة على الحدود. وتقع الجزيرة الإيطالية Lampedusa غير بعيد إلا بنحو 300 كيلومتر من السواحل الليبية.

 

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة (OIM) فإن أكثر من 430 ألف مهاجر ولاجئ عبروا البحر الأبيض المتوسط منذ يناير . فيما غادر الحياة أو ضاع منهم نحو 2750 شخص.

 

كتبت فاطمة محمد