فرانسوا هولاند : العلمانية والاسلام متوافقان ضمن احترام القانون في فرنسا

أكد الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند خلال ندوة عقدت اليوم الخميس، حول موضوع “الديموقراطية في مواجهة الارهاب”، أن بلاده مستهدفة من الإرهابيين بسبب مبادئها، موضحا أن المعركة مع الإرهاب ستكون طويلة و صعبة، قائلا “إن هدف الإرهابيين هو إبقاء الديمقراطيات في حالة من الرعب”، مضيفا أن الديمقراطية مثل الهواء الذي لا يمكن العيش بدونه.

و أضاف هولاند أن خرق القانون من أجل مكافحة الإرهاب، لن يكون الحل الأمثل و أن كل الإجراءات التي اتخذتها حكومته ضد الإرهاب تمت وفقا للدستور في اشارة الى القانون الجديد حول لباس البحر الاسلامي “البوركيني”.

و شدد هولاند على أن الخيار الوحيد في مواجهة الإرهاب داخل فرنسا هو دولة القانون، و ليس دولة الاستثناء من القانون.

و أشار هولاند في حديثه أن العلمانية و الاسلام متوافقان في فرنسا، ضمن احترام القانون رافضا أي تشريع ظرفي، و أن فكرة العلمانية مع ممارسة الشعائر الاسلامية في فرنسا، طالما أنها تلتزم بالقانون.

و أشاد هولاند في ختام كلمته بجهود الحكومة الفرنسية، في تفكيك الخلايا الإرهابية و تعزيز القوات الأمنية، وإغلاق بؤر التطرف و منع حركة بعض الأشخاص الخطرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *