Naufrage au large de la Libye, probablement plus de 200 disparus

غرق سفينة محملة بالمهاجرين قرابة السواحل الليبية وفقدان أكثر من 200 شخص

أعلن خفر السواحل الإيطاليون أن أكثر من 200 شخص اعتبروا في عداد المفقودين ظهر اليوم الأربعاء على السواحل الليبية بعد غرق سفينة صيد محملة بالمهاجرين.

 

ووفق  آخر إحصاء لخفر السواحل والذي أجري في حدود 18h00 بتوقيت غرينيتش فإن  عملية إغاثة ضخمة قد مكنت من إنقاذ 400 شخص من الناجين و 25 جثة. ولكن وفقا لمصادر متعددة فقد كان يتواجد أكثر من 600 شخص على متن السفينة.

 

وبحسب السلطات الأيرلندية ومن ضمنها  سفينة حربية، “Lé Niamh” التي كانت من بين أول من ساهم في إنقاذ المهاجرين أنه ” تم إنقاذ 367 شخصا (342 رجلا و12 امرأة 113 طفلا) ويوجدون الآن على متنها”.

 

وأكد متحدث باسم خفر السواحل أن ” عمليات البحث عن أحياء محتملين ستتواصل طيلة الليل”. وتشارك في هذه العملية سبع سفن مدعومة بطائرات مروحية وطائرة بدون طيار.

 

وقال فيديريكو فوسي المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين (HCR) بالأمم المتحدة في إيطاليا أنه تم نقل طفل محموم يبلغ حوالي العام وشخص مصاب بكسر في إحدى رجليه، إلى الجزيرة القريبة لامبيدوزا.

 

وقد تكون حادثة الغرق هذه الأسوأ من نوعها منذ تلك التي أسفرت عن مقتل نحو 800 شخص في أبريل.

 

وقال خفر السواحل أنهم تلقوا نداء استغاثة في كاتانيا بصقلية، حيث نقلوه إلى المركز التابع لهم بروما والمكلف بتنسيق جهود الإنقاذ لكل قوارب المهاجرين بجنوب إيطاليا.

 

وبكونها أول الواصلين في حدود 10H50 صباحا بتوقيت غرينيتش، وضعت السفينة الأيرلندية  زورقين في الماء للاقتراب من السفينة المحملة، والتي انقلبت بعد ذلك، ربما تحت تأثير تدافع خفيف  للحشود.

 

ووفقا  لـفيديريكو فوسي، فقد كان البحر هادئا، ولكن السفينة غرقت بسرعة لأنها كانت من المعدن، وربما بقي الكثير من المهاجرين عالقين في الحطام.

 

وفي الصباح، أعلنت نوال الصوفي، وهي ناشطة إيطالية تمر بها العديد من نداءات الإغاثة من السوريين المتواجدين في محنة في البحر، أنها تلقت في حدود الساعة 07H00 صباحا بتوقيت غرينيتش مكالمة تطلب المساعدة من سفينة من المعدن محملة بحوالي 600 شخص على متنها، ونقلت  طلب المساعدة الذي تلقته إلى خفر السواحل بكاتانيا. وبحسب خفر السواحل الإيطاليين، فالأمر يتعلق “على الأرجح” بنفس السفينة.

 

فاطمة محمد