Christophe Collignon

عندما أكون وزيرا فيجب أن تكون وظيفتي الوحيدة

في رده على سؤال طُرح في  L’echo، يرى رئيس مجموعة الحزب الاشتراكي الوالوني Christophe Collignon أن من الضروري توضيح التشريعات المتعلقة بالمناصب المتعددة، مشيرا بذلك إلى قضية الوزير الذي يحتفظ بمنصب رئاسة البلدية.

 

الحكومتان الفرنكوفونيتان لا تستاءان منالوزراء الذين هم رؤساء بلديات، إذ للحفاظ على مهامهم تم تعين مندوب عضو مجلس بلدي للقيام بوظيفة رئاسة المجلس البلدي، ففي توناي عين Rudy Demotte وفي نامور Maxime Prevot و Paul Furlan في Thuin و Carle Di Antonio  في Dour وأخيرا Paul Magnette في شارلروا.

 

وقال”إننا بحاجة إلى الوضوح بشان أعمال يطلقها رئيس البلدية”. هل يمكنه ارتداء وشاح رئاسة البلدية؟ عندما يكون وزيرا، هذه الأخيرة يجب أن تكون شغلته الوحيدة، هذا ما أكده السيد Collignon. وفي الوقت نفسه فهم قادة تم انتخابهم في بلدياتهم.

 

وردا على سؤال بشان وزير الداخلية،  لم يرد Paul Furlan الإدلاء بأي تصريح في حق زميله الاشتراكي، غير أنه يؤكد على أن الوزير لا يمكنه الجمع بين وظيفته والمهام الإدارية في بلديته.

 

“لا يمكن أن نتلاعب مع القضايا المدنية “نحن منتخبون و المواطنون وضعوا ثقتهم فينا لتحمل وظائف البلدية، فلا يمكن التوفيق بين الوظيفتين، أرى أنه من المستحيل أن نسير على هذا النحو للتقدم باستراتيجة بلديتنا”.

 

وعلى الرغم من أن الأمر يتعلق بأكبر مدينتين في والونيا مثل نامور و شارلروا فان السيد Furlan يؤكد انه من الواجب تنظيم العمل فـ Maxime Prevot  و Paul Magnette هما من أكبر الوزراء ولديهما خبرة في التطوير الاستراتيجي لمدينتهم وأنا لا أرى ما يضايق الدمقراطيين.

 

واقترح رئيس مجموعة الحزب الاشتراكي معالجة أكبر عدد من الوظائف، كتحديد تراكم الدخل العائد من وظيفة عامة مع الدخل العائد من وكيل خاص مثل المدير.

 

Belge24