Adam Food

عملية ولادة في مطعم للوجبات السريعة بمولنبيك

بلجيكا 24 – علمت RTBF عن طريق أحد زبائن المطعم أن عملية ولادة لا تصدق حدثت ليلة السبت في مطعم للوجبات السريعة بمولنبيك. وذلك في مطعم Adam Food، وهو مبنى مشهور بشارع Joseph Baeck بالمحطة الغربية. وفي القاعة، يجلس الآباء مع أطفالهم وكذلك مجموعات عديدة من الأصدقاء والصديقات. وتنشط فرق العمل ما بين صندوق الدفع إلى المطبخ. ولكن في حدود التاسعة والنصف إلى العاشرة من ليلة أمس السبت، لاحظ الموظفون أن سيدة كانت على وشك الولادة.

 

ولذلك غادر نوفل بن مسعود مكانه وأدرك أن الأم المستقبلية توشك على الولادة. يقول : “في تلك اللحظة، خرجت وجلست تنتظر على الشرفة. وكانت تصرخ، ولم يعد بمقدورها التقدم. وكان علينا الارتجال. فأنا أب، وقد حضرت ولادة أحد أطفالي، ولكن ليس في مثل هذه الظروف..”.

واستدعى المدير خدمات الطوارئ، الذين أخبروه أن يطمئن السيدة. “كان يجب علي أن أقول لها ألا تدفع. ولكن كيف لهذه السيدة التي كان هذا طفلها الثالث، أن توقف نفسها عن الدفع وهي تقول لنا أن طفلها بدأ يخرج؟ وكانت الانقباضات تتواصل بشكل متزايد”.

يجب التصرف بسرعة. فالأم مستلقية على طاولة خشبية بالشرفة والجو بارد في ليلة السبت الأخيرة من فبراير. وتم جلب المناشف. وأحضر أحد الجيران بطانية. “ولكن قبل كل شيء، كان من الضروري ضمان الحد الأدنى من الخصوصية”. ولذلك تم وضع لوحات دعائية حول قاعة الولادة المؤقتة. “وكان يرافق السيدة التي لم أتذكر اسمها  بسبب التوتر، شقيقتها وصديقتها وطفليها الأكبر سنا. وكان يتعين علي أن أجعلها تهدأ، وأطمئنها، وأحاول صرف انتباهها بين الانقباضات”.

إلا أن الشرطة وسيارة الإسعاف لم يصلوا بعد، حين لاحظ الزبائن أن حدثا سعيدا قد يحدث أمام أعينهم. وجاءت قابلة كانت تتعشى بالمطعم لتقديم المساعدة. يتابع نوفل قائلا : “وقعت الأشياء سريعا”. “ووصل الطفل، في غلافه الذي انقطع على الفور. ولم يكن لدينا أي شيء لقطع الحبل السري. ولكنه انقطع من تلقاء نفسه”.

وأطلق المولود الجديد صرخة، مما جعل الحاضرين يطمئنون وخاصة الأم. وتمت تغطية الرضيع بسرعة. وفي هذا الوقت بالضبط وصلت خدمات الإنقاذ ونقلت العائلة الصغيرة إلى أقرب مستشفى. وتضيف نوال التي لا تزال تشعر بالإثارة : “يبدو لي أنه مستشفى Érasme، لأنها كانت ستلد هناك أصلا”.

ويقول نوفل : “أما بخصوص اسم الرضيع، فقد فهمت أنهم سيسمونه آدم”. كاسم مطعمه الذي يعتبر واحدا من النجاحات في قطاع الفنادق والمطاعم الحلال ببروكسل.

ويضيف المدير مبتسما : “على أية حال، سنتذكر هذه المغامرة لمدة طويلة. وأنا أرى نفسي فيها لأني شخصيا سأصبح أبا من جديد في غضون ثلاثة أسابيع”. ووعد صاحب المطعم بأن آدم الصغير يمكنه تناول الطعام مجانا إلى الأبد لدى Adam Food.