عملية تضامنية بلييج : التبرع بالملابس من أجل اللاجئين

في محل صغير على رصيف Ardennes بلييج، هناك عدد كبير من الأشخاص الذين يجلبون حقائب ثقيلة مليئة بالملابس. إنها تبرعات ملائمة : فهذه الملابس موجهة لطالبي اللجوء واللاجئين الذين وفدوا مؤخرا إلى بلجيكا. هي تبرعات نظمتها Live in Color، وهي جمعية غير ربحية مهتمة في الأصل برعاية الأطفال. وكانت الجمعية قد أطلقت قبل عدة أيام نداءً للتضامن على فيسبوك. ومن الواضح أنه انتشر على نطاق واسع. تقول Nadine Lino، رئيسة الجمعية غير الربحية Life in Color : “تلقينا المئات من الرسائل الإلكترونية، واليوم، نحن مشغولون جدا”. “هذا يثبت أن الأغلبية هي هذه، ويجب على السياسيين أن يروا هذا الرأي العام، حتى يواجهوا هذه المسألة”.

 

وسرعان ما أصبحت الغرفة صغيرة جدا لاستيعاب كافة حزم الملابس المتبرع بها. ملابس وأحذية، هناك القليل من كل شيء، بما في ذلك أجهزة رعاية الأطفال، المفيدة جدا في مراكز الاستقبال. إنه تضامن واسع هذا الذي مس أحيانا حيا بأكمله : فقد قام Jean، أحد سكان Herve بجمع الهبات من عدد من سكان مدينته، وهو سعيد لتقديم المساعدة بهذا الشكل الملموس : “نشعر حقا أننا نقوم بشيء فعلي وتوفير الأدوات التي سيتم استخدامها مباشرة. هذا ليس كالتبرع النقدي حيث لا نعرف أين ينتهي المال. هنا كل شيء ملموس”.

 

التبرع يشعر المرء بأنه مفيد، ولكنه أيضا هو محاولة لاستقبال هؤلاء الأجانب بقليل من الإنسانية. يقول Lionel Duplicy : “نريد بذلك أن نرحب بأولائك الذين أصبحوا لاجئين وفقدوا كل شيء”. “وأيضا هو طريقة لازدراء كل هذه الكمية من الكراهية المقززة التي يتم تداولها على الشبكات الاجتماعية منذ وصولهم”.

 

وانتهى جمع التبرعات في حدود 14h. وبعد ذلك تم توجيه الهبات إلى مراكز الاستقبال بـ Bierset و Ans و Banneux وخاصة إلى المراكز التي ستعرف وصول المئات من طالبي اللجوء ابتداءً من يوم الاثنين. ولا تنوي الجمعية الوقوف عند هذا الحد : ففي الأسبوع المقبل ستطلق نداءً للمتطوعين لتنظيم مدرسة للواجبات المدرسية بالنسبة للأطفال ولتعليم اللغة الفرنسية للبالغين.

 

كتبت فاطمة محمد