Crise des migrants

عمليات مراقبة الحدود تبدأ في بلدة La Panne

بلجيكا 24 – قال حاكم فلاندرز الغربية Carl Decaluwé أن عمليات مراقبة الحدود البلجيكية الفرنسية بدأت صباح اليوم الثلاثاء في أعالي La Panne بالساحل البلجيكي. فحين طالبت السلطات الفرنسية بإخلاء جزء من “غابة” كاليه، خشي الحاكم أن يقوم جزء مهم من المهاجرين الذين يقيمون هناك بالالتحاق ببلجيكا. وقد تم إبلاغ الحاكم و Ann Vanheste عمدة بلدية La Panne ليلة الاثنين بأنه تم انتداب عناصر من الشرطة الفدرالية للقيام بالمراقبة المنهجية للحدود.

ومن المقرر إجراء مباحثات اليوم الثلاثاء مع وزير الداخلية جان جامبون من (N-VA) بشأن هذه الإجراءات ومدتها. ووفقا للسيد Decaluwé، فسيتم أيضا إجراء عمليات مراقبة يوم الأربعاء.

وكان حاكم فلاندرز الغربية قد دعا يوم الاثنين إلى تشديد مراقبة  الحدود. ومن المتوقع أن يتأثر حوالي 800 شخص بالتفكيك المحتمل لمخيم كاليه. والذي قد يدخل جزء منهم بطريقة غير قانونية إلى الأراضي البلجيكية، وفقا للحاكم، من أجل الوصول إلى Zeebruges، ثم محاولة الوصول إلى بريطانيا.

وبالنسبة لـ Jean-Pierre Luxen، مدير فداسيل، وحسب ما أوضح صباح اليوم الثلاثاء في برنامج La Première على قناة RTBF، فإن هؤلاء الأشخاص يرغبون في الذهاب إلى المملكة المتحدة بأي ثمن وبالتالي ليس إلى بلجيكا ليتم تسجيلهم هناك.