عمليات مداهمة تسفر عن اعتقال 16 شخصا والشرطة تفشل في العثور على صلاح عبد السلام

آتت العملية التي أجرتها الشرطة في إطار التهديدات الإرهابية بالقرب من الساحة الكبرى ثمارها. فقد كانت المطاردة على أشدها ليلة الأحد، في بروكسل وأيضا في لييج وشارلروا. ولا يزال صلاح عبد السلام وعصابته التي يوجد من ضمنها شقيق الجهادية التي قتلت خلال مداهمة سان دوني هاربين. وهذا بالرغم من سلسلة من الغارات التي جرت في أقصى حد من التوتر. وتم اعتقال ما مجموعه 16 شخصا وفقا للنيابة العامة الاتحادية. وسيقرر قاضي التحقيق اليوم الاثنين ما إذا كان المعتقلون سيظلون رهن الاحتجاز. وتم التأكيد على أن صلاح عبد السلام لم يكن من بين المعتقلين.

تقول النيابة العامة الاتحادية في مؤتمر صحفي : “في إطار التحقيق القضائي الاتحادي بعد هجمات باريس، قامت وحدات مكافحة الإرهاب البلجيكية بـ 19 عملية تفتيش”. “وقد جرت هذه العمليات في مولنبيك وجيت وفورست وسكاربيك و Woluwé-Saint-Lambert وأندرلجت. وجرت دون وقوع أي حوادث”. وتشير النيابة العامة إلى أن تصادما مباشرا وقع بين سيارة وسيارة للشرطة بالقرب من محل للوجبات الخفيفة بمولنبيك. وجرح السائق وتم اعتقاله. وتبقى معرفة إذا ما كانت له صلة بالوسط الإرهابي.

“وتضيف النيابة التي تظل كتومة حول العناصر الأخرى من أجل إنجاح التحقيق : “لم يتم العثور على أي سلاح ولا متفجرات”.

“وتود النيابة شكر وسائل الإعلام والصحافة ومستخدمي الشبكات الاجتماعية لأخذهم بعين الاعتبار متطلبات العملية الجارية. شكرا لاحترام التعليمات”، التي هي شرط حاسم لصالح عمليات البحث.

شارع ميدي، بروكسل

وفي حدود 19 h 30، أجريت عملية للشرطة حول الساحة الكبرى. وتم تشكيل محيط أمني واسع في المكان في حين أن الشرطة نصحت السكان بعدم البقاء في النوافذ ونصحت زبائن الفنادق (Amigo و SAS Radisson) بعدم الخروج.

مولنبيك

وفي مولنبيك سان جان، وفي شارع Carpe بالضبط، قامت فرقة الوحدات الخاصة بتفتيش منزل خال لعائلة عبد السلام. وهو أخ والدة صلاح عبد السلام المدعو Faklan. وسمع دوي رصاص بالقرب من محطة مترو Etangs noirs. وجرح رجل في تصادم مع الشرطة. وتم اعتقاله بعد ذلك.

لييج ونواحيها

وفي لييج، تركز قوات الوحدات الخاصة وفرقة مكافحة الجريمة جهودها.  إذ رصدت فرقة مكافحة الجريمة شخصا مشبوها يمكن أن يكون صلاح عبد السلام، بشارع Tongres à Rocourt بلييج في حدود 19 h 30. وقد نجح هذا الشخص في الفرار على متن سيارة BMW من نوع 3 أو 5. وسار في الطريق السريع E40 باتجاه ألمانيا. وخلال العملية حاولت قوات الوحدات الخاصة الإمساك به في بارشون. ولكن بدون نجاح.  وقد ارتبط مسار لييج هذا بعملية تفتيش جرت بشارلروا ليلة الأحد دائما. إذ قام مئة من أفراد الشرطة بمداهمة  مسكن يقع بشارع Arthur Decoux في Dampremy في حدود الساعة 20 h 45. وتم اعتقال شخص واحد على الأقل خلال هذه العملية.

ولا تزال جميع قوات الشرطة تبحث عن صلاح عبد السلام وعن عشرة أشخاص آخرين لهم صلة بهجمات باريس.