عمدة مولنبيك تدعو Zemmour لزيارة البلدة بعد دعوته “لقصفها”

وصفت العمدة Françoise Schepmans من (MR) تصريحات المجادل الفرنسي Eric Zemmour الذي دعا صباح اليوم الثلاثاء إلى “قصف مولنبيك” بأنها “مروعة”. ولهذا فهو مدعو إلى زيارة البلدة للاطلاع على الحقائق من عين المكان.

في فقرة على RTL اليوم الثلاثاء، قام المجادل الفرنسي بإبداء رأيه حول هجمات باريس، لدرجة أنه يدعو إلى قصف مولنبيك بدل الرقة. يقول Eric Zemmour بشكل خاص : ” بدل قصف الرقة: ينبغي على فرنسا أن تقصف مولنبيك التي جاء منها مقاتلو الجمعة 13. إلا أن الحدود بين البلدان الأوروبية لم تعد تفيد في شيء منذ اتفاقية شنغن، ولأنها غير مجدية، فقد قامت الحكومة بإعادة مراقبة الحدود من أجل استقبال مؤتمر المناخ ومن أجل تفادي المزيد من حمامات الدماء”.

وهي تصريحات مثيرة للجدل لم تمر دون أن يلاحظها كيان بروكسل. تقول العمدة Françoise Schepmans من (MR) : “لقد علمت بأن هذا الشخص يدعو على قصف البلدة. وأجد هذا الأمر صادما ومروعا! إنه أمر غير ملائم جدا بشكل خاص من جانب شخص يعيش على بعد 350 كيلومتر من باريس وبالتالي يمكنه  التنقل إلى مولنبيك للاطلاع على الحقائق بالبلدة. هنا يوجد الحب والتضامن بشكل خاص!”.

هل سيأتي الفرنسي إلى مولنبيك ليطلع على الحقائق على أرض الواقع؟ على كل ، فهو مدعو رسميا من طرف البلدية لزيارة البلدة. تضيف الليبرالية قائلة : “نعم أنا أوجه إليه الدعوة. الأمر يستحق أن يطلع  بنفسه بدلا من الاعتماد على المنظور البسيط للتقارير الصحفية التي أجريت على البلدة”.

وللتذكير، فإن السلطات البلدية والنسيج الجمعوي يدعون الراغبين، إلى لحظة للتأمل ترحما على أرواح ضحايا هجمات باريس وفي أماكن أخرى من العالم، يوم الأربعاء ما بين 16h إلى 18h. وسيتم إشعال المئات من الشموع.

وبعد إبلاغه برد فعل Françoise Schepmans على فقرته، رد Eric Zemmour على دعوة عمدة مولنبيك. “هي دعتني وأنا سأذهب”. وعندما سأله صحفيو RTBF، أوضح المجادل أنها  المرة الأولى التي يسمع فيها بمولنبيك. “أذهب إلى بروكسل بانتظام. وقد ذهبت إليها أثناء مؤتمر بدائرة لورين في بداية العام ولم يحدثني أحد أبدا عن هذه البلدة”.

ومع ذلك، يصر مرة أخرى على مشاركة رأيه الحاد حول الموضوع. ” أن تقول السيدة العمدة أن ليس في بلدتها سوى الحب والتضامن، سأقول يا إلهي. وهذا أمر يضحكني لأننا شاهدنا النتيجة!”.