la Ville a fait et fait encore des propositions constructives

عمدة بروكسل يؤكد على تقديم حلول بناء لفندق ميتروبول

أكد إيفان مايور عمدة مدينة بروكسل اليوم الخميس أن المدينة قامت ولازالت تقوم بتقديم اقتراحات بناءة لفندق ميتروبول من أجل التوصل إلى حل بشأن منفذ يوصل بعض السيارات إلى المبنى.

 

وكان فندق ميتروبول الواقع في مركز بروكسل قد أشار هذا الصباح إلى أنه يستعد، في حالة لم يحدث شيء في الأيام القادمة، لتنفيذ الحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية في يونيو ضد مدينة بروكسل بشأن ممر المشاة وتأثيره على منفذ الفندق.

 

وانطلاقا من هذا الحكم، ستضطر  المدينة لإعادة إتاحة منفذ مباشر للعملاء بالسيارة إلى الفندق، تحت طائلة عقوبة بدفع غرامة واحدة تصل إلى 500 ألف يورو.

 

يقول عمدة المدينة  : “أنا لا أرغب في الدخول في جدال لأننا قدمنا ولا زلنا نقدم اقتراحات بناءة لإيجاد حل لوصول بعض العربات قريبا من الفندق”.

 

ويستنكر ميتروبول في الواقع، الوصول الأصعب لعملائه منذ إنشاء ممر المشاة في نهاية يونيو. وبعد الساعة 11 h، يتوقف الزبائن على بعد 50 متر من ساحة بروشير. ويمكن لسيارات الأجرة ببروكسل إيصالهم إلى مدخل الفندق.

 

ورغم ذلك، يمكن فتح منفذ إلى الفندق لبعض الشخصيات، ولكن ذلك لا يتم إلا بناءً على طلب يقدم إلى مدينة بروكسل، وهو حل يعتبره شارل-هنري برفويت مدير فندق بروكسل الشهير معقدا للغاية. يقول : “بالنسبة لنا جميع العملاء من كبار الشخصيات. وهم شخصيات لا يمكن تأمين سلامتهم مثل أوباما، ولكنهم يستحقون مع ذلك بعض الاهتمام ..”.

 

ومنذ شهر يونيو، عرف الفندق خسارة في  عائداته بـ 30%، “وهذا بالرغم من الظروف المناخية المواتية هذا العام”.  وهو انخفاض صنفه شارل-هنري برفويت، في مقابلة  ظهرت اليوم الخميس في صحيفة باري ماتش، ونشرت منها صحيفة La Dernière Heure بعض المقتطفات،  بأنه “هائل بما فيه الكفاية”. ويضيف السيد برفويت أن هناك فنادق أخرى تشكو أيضا، فضلا عن مواقف السيارات، من هذا الوضع وتعرف انخفاضا بـ 20 إلى 40% من الحضور.

 

وفي الأخير ينفي السيد برفويت أنه طلب منفذين للوصول على فندقه. ويقول بأن “طلبا كهذا سيكون سخيفا” و ضد الإنتاجية بالنسبة لشرفة الفندق.

 

وقال السيد مايور بعد أن استجوبته وكالة بلجا بأنه تقرر عقد اجتماعات جديدة مع إدارة الفندق ذي خمس نجوم.