la manifestation nationale

عقوبات بالعمل في حق مثيري الشغب بالمظاهرة الوطنية

بلجيكا 24 – قضت المحكمة الجنائية ببروكسل يوم الخميس على أربعة شبان من أنتويرب في العشرينات من العمر، بعقوبات من 150 و 250 و 300 ساعة عمل، بتهمة مشاركتهم في الحوادث التي وقعت خلال المظاهرة الوطنية التي جرت يوم 6 نوفمبر 2014. وكان المعتقلون الأربعة قد رشقوا الشرطة بالحجارة مما أسفر عن جرح أحد عناصر الأمن الذي أصبح عاجزا عن العمل لمدة شهر. وكان لاثنان من هؤلاء الشباب وهما الشقيقان V. مشاكل مع العدالة من قبل.

وخلال الأحداث التي شابت تظاهرة النقابات يوم 6 نوفمبر 2014، جرح أكثر من 150 شرطي، وأحرقت 11 سيارة تابعة للشرطة فيما تضررت 62 سيارة أخرى. واستطاعت شرطة بروكسل التعرف على 54 مشتبها به واعتقالهم. وتلقى أغلبهم استدعاءً مباشرا بالمثول أمام المحكمة، غير أن الشبان الأربعة الذين عُرضوا على المحكمة يوم أمس الخميس، كانوا قد وضعوا رهن الاعتقال بأمر من قاضي التحقيق في منتصف يناير 2015 قبل أن يتم إطلاق سراحهم.

ووفقا للمحكمة، فقد قصف الشبان الأربعة الشرطة بمختلف أنواع القذائف، مما جعلهم مذنبين بالتمرد المسلح. وبما أن شرطيا قد جرح، فقد رأت المحكمة أن هناك ضربا وجرحا متعمدا،. وتابعتهم النيابة العامة بتهمة سرقة أحد الدروع، ولكن تمت تبرئة الشبان الأربعة من هذه التهمة بعد تركهم للدرع.

واستندت المحكمة في النطق بالحكم على تصريحات أفراد الشرطة الذين حددوا رسميا هويات الشبان الأربعة، وكذلك على صور أشرطة الفيديو التي قام رجال الشرطة بتصويرها، وهي الحجج التي طعن فيها الشبان الأربعة. ومع ذلك لم تتابعهم المحكمة.