femmes belges dans les rangs des djihadistes en Syrie

عدد النساء المغادرات إلى سوريا يصل إلى 55 امرأة منهن 7 قاصرات

بلجيكا 24 – في حديث لوزير الداخلية جان جامبون إلى صحيفة Sud Presse ذكر الوزير أن هناك اليوم 272 بلجيكي غادروا للجهاد في سوريا والعراق.  ووفقا للوزير، فإن 55 امرأة توجد بسوريا.  فمن هن؟ ولماذا يغادرن؟.

كشفت صحيفة Sud Presse صباح اليوم الاثنين النقاب عن آخر الأرقام الصادرة عن وزير الداخلية المتعلقة بعدد البلجيكيين الذين غادروا للالتحاق بالجهاد. إذ يوجد الآن 272 بلجيكي في العراق وسوريا. كما تم إحصاء 55 امرأة من بينهم بسوريا منهن 7 قاصرات.

فلماذا غادرت هؤلاء النسوة البلجيكيات؟ يقول جان جامبون معربا للصحيفة : “أغلبهن غادرن ضمن إطار الأسرة أو للالتحاق بأزواجهن”.

ووفقا للوزير، فالنساء اللاتي غادرن لوحدهن يتم وضعهن في “منزل آمن” تسهر على إدارته نساء أخريات. يقول السيد جامبون : “يتعين أن يبقين هناك طالما أنهن لم يجدن زوجا،  وللمدة التي يتطلبها التحقق من خلفيتهم”.

وتشير الصحيفة إلى أنه من الصعب تحديد أوصاف شخصيات هؤلاء النسوة. كما تتعدد أسباب الرحيل، ولا تختار جميعهن حمل السلاح. بعضهن يتبعن أزواجهن، وبعضهن يهجرن أسرهن ببلجيكا، وبعضهن ممن لم يجدن مكانا لهن ببلدنا، يرحلن إلى سوريا حيث يتزوجن بالمقاتلين. وهناك، يهتممن برعاية أطفالهن وبالأعمال المنزلية.

وتعود الأرقام التي كشف عنها وزير الداخلية إلى 4 سبتمبر. واليوم يمكن تخيل عدد النساء اللائي رحلن إلى سوريا والذي أصبح أعلى من ذلك.