les agriculteurs stationnés au rond-point Schuman

عدد المزارعين المحتجين ببروكسل يصل إلى 7 آلاف شخص حسب تقدير الشرطة

صرحة Ilse Van de Keere المتحدثة باسم شرطة بروكسل أن الموكب الذي انطلق من محطة الشمال اليوم الاثنين في حدود 11h15 ليلتحق بالمزارعين المتوقفين في مدار Schuman، أمام المؤسسات الأوروبية  ببروكسل، كان يتألف من 4.800 شخصا ماشيا و 385 جرارا. وكانت التقديرات الأولية تترواح ما بين 2.000 و 3.000 مشارك. وجرح فردان من عناصر الشرطة خلال المظاهرات. ونقل أحدهما إلى المستشفى بعد إصابة في ساقه، فيما تمت معالجة الشرطي الآخر في عين المكان. ولم يتم اعتقال أي شخص.

 

ولم تقم الشرطة بجرح أو إصابة أي متظاهر. وأعلنت Ilse Van de Keere عن وقوع حوادث في مدار Schuman، حيث قام المتظاهرون بكسر حواجز  الشرطة بالجرارات منذ 11h00. واستعملت الشرطة خراطيم المياه لصد المتظاهرين. وألقى المتظاهرون أيضا عدة مقذوفات على الشرطة وخاصة البيض. وتحيل Ilse Van de Keere بالعودة إلى المنظمين لتقييم العدد الإجمالي للمتظاهرين. ومع ذلك، فإنها تعتقد أنه مع وجود 4.800 من الأشخاص المشاة في الموكب و 1.455 جرار الذين تم إحصاؤهم إجمالا في العاصمة، ينبغي أن يصل عدد المحتجين على الأقل إلى 7.000 شخص.

 

ويظن Yvan Mayeur عمدة بروكسل الذي مر من شارع Belliard أن ” الاحتجاجات تدور على العموم في جو من  الهدوء. ونستشعر بعض العصبية من جانب المزارعين الفرنسيين. وقد تدخلت الشرطة أسفل شارع Belliard، عند ساحة Jean Rey. إلا أن كل شيء عاد إلى وضعه الطبيعي”. وقبل الوصول إلى مدار Schuman، اضطر موكب المشاة إلى الزحف بين مئات الجرارات المتوقفة في شارع Belliard. وأشعل المتظاهرون العديد من النيران في هذا الشريان.

 

وقبل انطلاق موكب المحتجين بقليل، تحدث وزراء الزراعة  البلجيكيون Willy Borsus على مستوى الاتحاد، وRené Collin عن إقليم والونيا، و Joke Schauvliege عن إقليم فلاندرز.

 

فقال وزير الزراعة الوالوني : “لم تأخذ أوروبا مقياسا لما جرى، مع الحظر الروسي واختفاء  الحصص. لذا ينبغي التوصل إلى تنظيم وحلول على المدى القصير”.

 

ومن جهته، صرح  الوزير الليبرالي السيد Borsus قائلا : “ستكون المفاوضات على المستوى الأوروبي صعبة. تعيش الزراعة الوروبية تحديا في واقعها. وإذا ما أرادت بعض الدول كبلجيكا وفرنسا وآخرين إصلاح المناهج، فإن دولا أخرى غير مؤيدة. ينبغي التفكير في حل وفي إطار للسوق. ويتعين الاستجابة فورا إلى المشاكل النقدية”. وأضاف أنه يشارك أغلبية الآراء في القطاع الزراعي الأوروبي، وخاصة حين يدينون تقلب الأسعار “الأكثر تواترا والأكثر عمقا”. ويخلص في الأخير قائلا : “ينبغي مراجعة نموذجنا الأوروبي حتى تصبح الأسعار مربحة”.

 

وأشار اتحاد المزارعين الوالوني (FWA)، إلى أنه وللمرة الأولى، تقوم المنظمات النقابية البلجيكية وبصوت واحد، بمساندة وزرائهم في نهجهم.

 

كتبت فاطمة محمد