Trois fois plus d'arrestations pour terrorisme qu'en 2013

عدد اعتقالات المتهمين بالإرهاب في 2014 تسجل تضاعفا بثلاث مرات عن 2013

ورد في تقرير لـ ” EU Terrorism Situation and Trend Report 2015″ نشرته Europol يوم الاثنين أن 72 شخصا متهما بالإرهاب ألقي عليهم القبض في العام الماضي ببلجيكا، مقابل 20 في 2013. وتسجل منظمة الشرطة الأوروبية أن الزيادة المهمة في عدد الاعتقالات تشير إلى الخطر الذي يمثله المحاربون العائدون من سوريا.

 

وحددت Europol 201 محاولة فاشلة، أحبطت أو أعدمت في الاتحاد الأوروبي في 2014. وسجلت محاولة واحدة في بلجيكا، إلا أن ضحايا المذبحة  التي وقعت في  المتحف اليهودي ببروكسل يو 24 مايو كانوا الأشخاص الوحيدين الذين قتلوا في أعقاب هجوم  إرهابي على القارة في 2014.

 

واعتقل 72 شخصا متهما بالإرهاب في بلجيكا العام الماضي. وعرفت دول أخرى أعدادا أكثر : فرنسا (238) وإسبانيا (145) و المملكة المتحدة (132).

 

وفي 71 حالة ببلجيكا، كان الأمر يتعلق بـ “إرهاب مستوحى من أسباب دينية”. في حين ارتبطت الحالة الأخيرة من الإرهاب بـ “اليمين المتطرف”. وفي 2013، سجل 20 اعتقالا مماثلا، 19 منها كانت لدوافع دينية. وارتفع عدد المشتبه فيهم، الذين مثلوا أمام العدالة بتهمة القيام بأنشطة إرهابية، بدوره من 8 في 2013 إلى 46 في 2014.

 

وتحذر Europol مرة أخرى من خطر المقاتلين العائدين من سوريا. ويشير التقرير إلى أن “القلق الرئيسي للدول الأعضاء هو ظاهرة الجهاديين الذين يسافرون إلى مناطق الحروب أو الذين يعودون منها، وهو ما يعزز قدرات وعزيمة الجماعات الإرهابية المتشبعة بالدين لارتكاب هجمات إرهابية”.

 

وتضيف Europol : “يتجلى هذا بوضوح في هجوم مايو (على المتحف اليهودي)، والذي قام به شخص متطرف عائد من سوريا والذي تشبب في موت أربعة أشخاص. وما يؤكد هذا الاتجاه هو الزيادة الهائلة في عدد الاعتقالات في 2014 بتهم القيام بأنشطة إرهابية مستوحاة من دوافع دينية والتي تركزت في فرنسا وبلجيكا وإسبانيا والنمسا وبلغاريا وهولندا وألمانيا”.

 

وتعتقد مكتب الشرطة الجنائية الدولية الحكومية أن للجماعات والفصائل المرتبطة بالدولة الإسلامية والقاعدة، العزيمة والقدرة والوسائل لتنفيذ هجمات إرهابية ضد دول الاتحاد الأوروبي. ويضيف أن هذا العنف يمكنه أن يرتفع في العدد والشدة.

 

Belge24