L'avocat gantois Abderrahim Lahlali

عبد الرحيم الهلالي يتلقى رصاصة في بريد مكتبه

تلقى المحامي عبد الرحيم الهلالي من غنت، والذي دافع عن العديد من المقاتلين الذين غادروا إلى سوريا، اليوم الثلاثاء، رصاصة على عنوان مكتبه. وقام المحامي الهلالي بوضع شكاية ضد مجهول لدى الشرطة بتهمة تهديده. ودعا أيضا إلى عدم ربط عمله كمحامي بزبائنه.

وكانت الرصاصة موجودة في مظروف قادم من أنتويرب ولا يحمل أي رسالة. ولم يفتح المحامي الهلالي المغلف حتى يتجنب تلويث أدلة محتملة من أجل تحقيق الشرطة.

ويخشى المحامي أن تكون الرصاصة قد أرسلت بطريق الخطأ، بعد مشاركته في نقاش حول الإرهاب على القناة الفلامانية الخاصة VTM في الأسبوع  الماضي. وكان عمدة أنتويرب قد هاجمه موضحا له أنه يجد صعوبة مع بعض المحامين الذين يدافعون عن المقاتلين بسوريا الذين يعتمدون على حقوقهم المدنية في حين أنهم يرفضون سيادة الحق الديمقراطي.

يقول المحامي الهلالي : ” نظرا للمناخ الحالي، أجد أنه من اللامبالاة أن بعض الأشخاص يربطون بين عملي كمحامي وكسياسي وبين زبائني”. “وهذا ليس فقط أمرا خطيرا، ولكنه يذهب ضد المبادئ الأساسية لسيادة القانون. وأنا المحامي  الوحيد الذي قدمت ضده مثل هذا النوع من التصريحات، وتشاء الأقدار أن أكون الوحيد الذي لديه أصول عرقية وثقافية مختلفة”.

 ولم يتلق عبد الرحيم الهلالي أية رصاصة في بريده من قبل.