عائلة بلجيكية تدعو لاجئين إلى عشاء ليلة الكريسماس بـ Suarlée

بلجيكا 24 – هذا العام كانت الأحداث الراهنة صعبة بشكل خاص. لا سيما وأن العديد من المهاجرين غادروا بلادهم هربا من النزاع المسلح. ولهذا قررت عائلة بلجيكية من Suarlée على مشارف نامور استقبال ثلاثة مهاجرين على العشاء ليلة أمس. وهم عدي، 25 سنة وهو فلسطيني وآزر،30 سنة، وعبد الرحمن، 25 سنة، وهما عراقيان. ويقيمون حاليا في Yvoir و Couvin بعد أن مروا بمركز الاستقبال ببلغراد.

وتمثل هذه الأمسية مع عائلة من نامور لهؤلاء الشباب نوعا من الراحة أو الاستراحة. يقول عدي : “لقد أخبرتهم عن حياتي التي قضيتها في فلسطين”.  وقال الشباب الثلاثة أنه فروا إما من الحرب أو من السجن، وهم في بلجيكا منذ بضعة أسابيع، أو بضعة أيام. وكانت باربارا هي من اقترح عليهم المجيء إلى عشاء ليلة الكريسماس. تقول : “إنها سعادة، لأن ذلك يجلب دائما لحظات من الفرحة. وأحيانا أخرى لحظات صعبة لا سيما حين يتحدثون عن حياتهم  وعائلاتهم هناك”.

الشباب الثلاثة مسلمون.  وفي عشية عيد الميلاد قرر ثلاثتهم مشاركة هذه العائلة عيد الميلاد. وسواء كانوا بلجيكيين أو لاجئين، فهم يتشاركون تجاربهم. يقول الفلسطيني : “هذه الليلة أنا سعيد، لأني أتحدث بالفرنسية مع الناس. أصدقائي يتعلمون الفرنسية ويتعرفون على الناس”.

وبعد هذه الأمسية، يعود الشباب  الثلاثة إلى مركز الاستقبال، ولكنهم ينوون البقاء على اتصال مع أصدقائهم الجدد من نامور.