طلبات اللجوء تحطم رقما قياسيا  في شهر سبتمبر

قال تيو فرانكين  وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة على هامش رحلة إلى المغرب أنه خلال شهر سبتمبر، تم تقديم 5.472 طلب لجوء جديد ببلجيكا، وهو أكبر عدد يتم تسجيله حتى الآن.

 

وتعد الطلبات أعلى بحوالي 20% مقارنة مع تلك المسجلة في أغسطس الماضي. وترجع هذه  الزيادة بالخصوص إلى عدد المتقدمين للجوء من الجنسية السورية التي ارتفعت بـ 64%.  ومع ذلك، فهؤلاء لا يمثلون إلا 27,7% من مجموع الطلبات.

 

بينما عرف عدد طالبي اللجوء العراقيين انخفاضا في الأسبوعين الأخيرين، على الرغم من بقاء العدد بالنسبة لشهر سبتمبر في نفس الخط مع شهر أغسطس.

 

ويرجع الانخفاض الملاحظ في الأسبوعين الأخيرين إلى قرار المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية بوقف فحص المرشحين العراقيين. وأطلقت دائرة الأجانب أيضا هذا الأسبوع حملة رادعة للعراقيين على فيسبوك.

 

وسجلت الطلبات الصادرة من الأفغانيين بدورها، ارتفاعا جديدا، بحوالي 22% مقارنة بشهر أغسطس.

 

ووفقا  لتيو فرانكين، فالمتقدمون للجوء الذي يصلون حاليا يمضون أربعة أيام على الأكثر في وضع ما قبل الاستقبال قبل أن يتمكنوا من التسجيل في دائرة الأجانب، وهي أقل بكثير من العشرة أيام التي تمت ملاحظتها قبل بضعة أسابيع.

 

وسيتم الرفع من الطاقة الاستيعابية لمركز ما قبل الاستقبال اليوم الخميس بـ 120 وحدة، بالإضافة إلى 500 مكان التي تم منحها لغاية الآن. وبحسب تيو فرانكين، يحق لـ 536 شخص حتى الآن  أن يستفيدوا من ما قبل الاستقبال الذي يتعين على عرضه الحالي أن يلبي الاحتياجات بشكل واسع.