طلاب من معهد الفنون والحرف ببروكسل يغادرون للقتال في سوريا

أكد مصدر مجهول لصحيفة la Dernière Heure أن  العشرات من طلاب معهد الفنون والحرف ببروكسل يوجدون حاليا في سوريا.

وقد غادر هؤلاء الشباب من السنة الرابعة والخامسة والسادسة للقتال بسوريا في أواخر يناير 2014 وفقا لذات المصدر، الذي يستنكر “إشكالية التطرف الحقيقية” في المؤسسة والتي “كانت موجودة لبعض الوقت”.

وكان بعض الطلاب ينظمون اجتماعات للصلاة في قاعة الطعام الكبيرة. وتم وضع كاميرات للمراقبة، إلا أنه في هذا الصيف تم نقل هذه الاجتماعات إلى سطح المؤسسة.

وتؤكد الإدارة التي كانت على علم بمشكل التطرف داخل جدرانها، أنها تجهل مغادرة الطلاب إلى الشرق الأوسط. ويأسف بعض المدرسين على صمت الإدارة حول هذه الظاهرة.

وقد قامت الإدارة أيضا بإعداد قاعة طعام منفصلة للرجال والنساء من الموظفين.