طفل يبتعد عن والديه ويقطع 7 كيلومترات من La Panne إلى شاطئ Saint-André بـ Oostduinkerke

ذكرت صحيفة Het Laatste Nieuws في تقرير لها أن الطقس الجيد يجذب العديد من السياح على شواطئ الساحل، بالإضافة إلى الأطفال الذين يهربون من يقظة آبائهم. ومنذ بداية العطلة، وصل عدد الأطفال المفقودين في الجزء الغربي من الساحل البلجيكي إلى  50 طفل بالفعل. وهو عدد مرتفع. وكان من بينهم طفل يبلغ 5 سنوات قطع 7 كيلومترات من La Panne إلى غاية Oostduinkerke يوم السبت.

 

ويدعو رجال الإنقاذ بالبحر الآباء إلى مزيد من اليقظة. ويوضح Jonathan Devos وهو رجل إنقاذ بـ Ostende : “لغاية الآن، وصلنا إلى 79 طفل ابتعدوا عن آبائهم منذ بداية الصيف في حين أن عدهم وصل العام الماضي إلى ما مجموعه 180 طفل. وعثر على أغلبيتهم بسرعة ولم نستعمل أبدا Sea King للبحث عنهم. ومع ذلك، تأخذ الإدارة ومتابعة الحوادث وقتا طويلا.  وتبقى أولويتنا هي تأمين السلامة في الماء إلا أننا نفقد الكثير من الوقت في البحث عن الأطفال الضائعين”.

 

ونفس  الشيء بالنسبة لزميله Vincent Geerardyn في La Panne. ففي منطقته، هرب طفل يبلغ 5 سنوات من يقظة أبويه يوم السبت واختفى لمدة ساعتين ونصف قطع خلالها سبعة كيلومترات إلى شاطئ Saint-André بـ Oostduinkerke.

 

ويطالب الرجلان الآباء باستعمال الأساور المضادة للابتعاد والتي تحمل صورة النحلة مايا، والتي يمكن للآباء أن يكتبوا فيها اسم الطفل وأرقامهم الهاتفية. ويمكن الحصول على هذه الأساور من مراكز الإنقاذ.

 

Belge24