طالبة بلجيكية تتظاهر بإعتناقها الإسلام لدراسة ردود الأفعال والتي أصابتها “بالصدمة”

طالبة بلجيكية تتظاهر بإعتناقها الإسلام لدراسة ردود الأفعال والتي أصابتها “بالصدمة”

كانت Silke Raats الكاثوليكية ذات ال 21 ربيعاً قررت المضي قدماً في تجربة جديدة من نوعها ، وهي التظاهر بإعتناقا الإسلام ، ولكنها توقفت بعد حوالي عشرة ايام فقط من بداية تجربتها .
وتقول Silke Raats الطالبة في قسم التكنولوجيا في كلية Karel de Grote ، أنها صدمت بعد البدء في تجربتها ، وقالت في بداية حديثها لصحيفة “غازيت فان أنتويرب ” ، لقد شعرت بالاسى والصدمة من جراء ردود أفعال حتى أقرب الناس إلى كزملائي في الكلية .
لقد تقمصت Silke Raats الدور تماماً بإعتناقها الإسلام ، حيث إرتدت الملابس الإسلامية والحجاب ، حتى أنها تعلمت الصلاة لكي ، لدرجة أنها تدربت على طريقة الكلام وكيفية إلقاء السلام على الناس بالطريقة الإسلامية ، الأمر الذي أقنع بالفعل كل من حولها بأنها تحولت إلى الإسلام .
وتضيف Silke Raats: ” أما على صعيد الكلية التي أدرس بها ، فقد إعتقد الجميع أنها ستغادر إلى سوريا للإنضمام للمنظمات الإرهابية ، وسأقوم بقصفهم بقنابل والقيام بعمليات إنتحارية “.
الغريب بالأمر كما تقول Silke Raats أنني حاولت الذهاب لتقديم المساعدة إلى اللاجئين في حديقة “ماكسيمليان” في بروكسل ، ولكن الكثير من اصدقائي كانوا يحذرونني قائلين : “إنتبهي إنهم جهاديين ” ، وواجهت الكثير من ردود الأفعال المريبة عندما إرتديت الحجاب ، وإعتقدوا أنني سأتوجه إلى سوريا .
وكتجربة إجتماعية جديدة من نوعها ، حاولت Silke Raats أن تظهر للعالم من خلال تجربتها بإرتداء الحجاب أنه إرتداء الحجاب والدخول في الإسلام ليس بالشئ السيئ ولا هو تطرف ، وقد طلبت من إحدى صديقاتها والتي تدرس في جامعة “غنت” بإجراء دراسة حول هذا النوع من السلوك المنحرف عن القاعدة ، وكيفية ردود الأفعال حيال إمرأة بيضاء كاثوليكية تعتنق الإسلام .
ولكي تقوم زميلتها بتدوين جميع ردود الأفعال ، إضطرت Silke Raats إلى تغيير حتى صورة ملفها الشخصي على الفيسبوك ، الأمر الذي أثار سيل من التساؤلات ، عما إذا كان هذا التحول للدين الإسلامي لغرض ما ، فهناك من قال أنها على علاقة بشخص مسلم ، وكأحد ردود الأفعال ، أدى الأمر إلى ان أحد الأشخاص قال لها أنها لن تحصل أبداً على وظيفة بهذا الشكل .
وأنهت Silke Raats صاحبة ال 21 ربيعاً قولها لصحيفة “غازيت فان أنتويرب “قائلةً : ” كنت أخطط لتقديم فيلم عن تجربتي ، ولكن ردود الأفعال كانت سلبية جداً في الأيام القليلة الأولى ، والتي جعلتني أن قررت بالتوقف بعد عشرة أيام من إنطلاق التجربة “.