ضياع ملف بـ 10 مليون يورو في شارلروا : خطأ من؟

إذا كانت السلطات البلدية ترفض التحرك رسميا بخصوص ملف “الرصيف 10″، بشارلروا، فإن القصص تتطور…

 

لم ننته من سماع الحديث حول “الرصيف 10” بشارلروا… ففي وقت سابق، استغربنا من خسارة ملف التجديد والتطوير الذي كان سيمنح شارلروا منحة أوروبية بـ 10 مليون يورو. ولم يتم العثور على الملف الذي طالب به الإقليم الذي قدم جزءً من هذه المنحة، وعلى الأرجح أنه “فُقد” داخل الإدارة البلدية، كما يقولون.

 

ومنذ يوم الأربعاء، تتغير القصص. ودون تقديم تفسيرات رسمية، فإن ذلك يترك المجال للقول بأن أساليب عمل الأغلبية السابقة، في 2012، يمكنها أن تفسر المتاعب التي تواجهها اليوم. فالملفات كما يقولون، كانت إذن “تُجمع” من طرف مكاتب المندوبين وليس من طرف الإدارة.

 

وعلاوة على ذلك، يبدو أن الوثيقة المفقودة، والتي تشكل جزءً من الامتياز الممنوح لمسير “الرصيف 10″، لم تسلم له أبدا. ولذلك فإن المجلس كان عليه مناقشة الأمر في يونيو الماضي حين أدرك ان هذا الجزء الأساسي مفقود. وطالبت الكلية على وجه السرعة مشورة قانونية تسمح لها ، في غضون أيام، إذا ما تم منحها الامتياز، بالقيام بدعوة جديدة لتقديم الطلبات.

 

كتبت فاطمة محمد