ضريبة جديدة على السيجارة الإلكترونية في بلجيكا

بلجيكا 24 –  في رد على عدد من المواضيع المتعلقة بصناعة و تسويق السيجارة الإلكترونية، صرحت وزيرة الصحة الاتحادية، “ماجي دو بلوك”، في مجلس النواب، يوم الثلاثاء الماضي، قائلة : “آمل أن تكون السيجارة الإلكترونية إلى جانب السيجارة التقليدية على رفوف المتاجر و أن يتمكن المستهلك بذلك من الجمع بين المنتجيْن، و العثور على الاثنين في نفس المكان يساعد على المرور بشكل أسهل إلى السيجارة الإلكترونية”، و ذلك بعد صدور مرسوم ملكي ينص على اتخاذ إجراءات جذرية، منذرا بفرض ضريبة قوية للغاية فقط من أجل التبغ.

و بعد رفضه من قبل مجلس الدولة الشهر الماضي،  يتعين أن يعاد تمرير المرسوم الملكي “المتعلق بصناعة و تسويق السيجارة الإلكترونية” في يوليو مع بعض التعديلات، التي من بينها الرسوم المفروضة على المصنع من أجل تسويق أي منتج جديد له علاقة بالسيجارة الإلكترونية. وتم تخفيض هذا المبلغ من أربعة آلاف يورو إلى 165 يورو.

و من بين الإصدارات القادمة، هناك بعض التدابير الجذرية، كالخراطيش و الحاويات التي لا يمكن أن تتجاوز 2 مليمتر، مهما كان نوع السيجارة الإلكترونية، سواء كانت قابلة للشحن أن يمكن التخلص منها، أو الخرطوش ذي الاستخدام الوحيد، و غيرها، في حين أن التعبئة لا يمكن أن تحتوي على أكثر من 10 مليمتر من السائل.

و ترغب الوزيرة في أن تتواجد السيجارة الإلكترونية و زجاجات النيكوتين في المحلات التجارية الليلية و محلات السوبر ماركت و في كافة المتاجر التي تبيع السجائر بالفعل، إلى أنه يتعين حماية غير المدخنين، و بالتالي يحظر بيعها لمن هم دون سن 16 سنة، و على الصعيد الطبي، يعتبر هذا التحول الديمقراطي أمرا جيدا في اتجاه حيث أنه من المؤكد أن السيجارة الإلكترونية أقل ضررا بكثير من  السيجارة العادية أو التبغ.

و وفقا للمدافعين عن السيجارة الإلكترونية، يخفي إعلان وزيرة الصحة رغبة في فرض ضريبة على السيجارة الإلكترونية إلى جنب منتجات التبغ الأخرى، حيث يقول الاتحاد البلجيكي للسيجارة الإلكترونية أنه خلف هذه الرغبة، هناك ضغط قوي من شركات التبغ الكبرى و شركات إنتاج الأدوية التي ترى أن إيراداتها تذوب أمام حمى هذا المنتج الجديد.

في حين لم يتم اتخاذ أي قرار بمكتب وزيرة الصحة، و مع ذلك، فالمرسوم الملكي واضح  للغاية، طالما أن يجمع بين السيجارة الإلكترونية و أحد منتجات التبغ، استنادا إلى التوجيه الأوروبي المتعلق بتقريب القوانين التشريعية و التنظيمية و الإدارية للدول الأعضاء في مجال صناعة و تقديم و بيع منتجات التبغ و المنتجات ذات الصلة.

و إذا تم الأمر، فقد ينفجر سعر السيجارة الإلكترونية بشكل أسرع، حيث يقول أحد بائعي السيجارة الإلكترونية : “إذا حدث ذلك، ستتضاعف الأسعار ثلاث مرات، و بعبارة أخرى، هذا يعني موت تجارتي”.