صيحات ازدراء والاستهجان ضد فرانسوا هولاند في المعرض الزراعي بفرنسا

بلجيكا 24 – تعرض الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لصيحات الازدراء والاستهجان من قبل مربيى الحيوانات، وهو يقوم بافتتاح معرض الزراعة صباح اليوم السبت، في جو عال جدا من التوتر بسبب الأزمة التي يعاني منها القطاع الزراعي.

وكان مربو الحيوانات والمزارعون الفرنسيون قد قرروا الدخول في شهر من الاحتجاجات وإغلاق الطرق، بعد صيف حافل. وكانت أسعار لحوم الأبقار ولحم الخنزير والحليب قد انهارت تحت تأثير انتهاء نظام الحصص الخاص بأصحاب الحليب الأوروبيين والحظر الروسي وتراجع الطلب الصيني.

وقال الرئيس الفرنسي بعد وصوله إلى “أكبر مزرعة بفرنسا” جنوب باريس :  “إذا ما كنت هنا اليوم، فلكي أظهر أن هناك تضامنا وطنيا”، و”سنقوم بكل شيء لمساعدة قطاع الزراعة”.

وأشارت وكالة فرانس برس إلى أن الهدوء لم يدم، فبعد ساعة  من بداية زيارته، أبدى بعض مربي الحيوانات صيحات الاستهجان ضد رئيس الدولة، وهم يصرخون “استقالة”.

وقال أحدهم : “إنها حالة الطوارئ بالنسبة لتربية الحيوانات”. “لا تصلح لشيء”، “لسنا مهاجرين”، “أحمق”، “وغد” وغيرها من الشتائم التي تم إطلاقها في حين أن الرئيس يتقدم وسط استهجان معادي من قبل مربي الحيوانات. غير أن الرئيس الفرنسي مرفوقا بوزير الزراعة  ستيفان لوفول، لم يقم بقطع زيارته.

وبالرغم من جو اليأس السائد، فإن المهنيين لم يقاطعوا هذا المعرض الذي يعرض أجود وأفضل ما ينتجه التراب البلجيكي.

ومن المتوقع أن يزور معرض الزراعة 700 ألف زائر إلى غاية 6 مارس، وكذلك العديد من المسؤولين السياسيين، وخاصة المعارضة، الذين سيسيرون جيئة وذهابا بين أكثر من أربعة آلاف حيوان، والمنتجات المحلية والآلات الفلاحية فائقة التكنولوجيا.