image des suspects

صورة أولى للمشتبه بهم في تفجيرات مطار بروكسل

بلجيكا 24 -يتم تداول صورة أولى للمشتبه بهم. وقد أخذت الصورة من كاميرا مراقبة بمطار بروكسل. ويلاحط في الصورة أن الرجلين إلى اليسار يرتديان قفازا في يد واحدة. فهل كان ذلك لإخفاء مفجر حزاميهما الناسفين؟ ووفقا للعديد من وسائل الإعلام البلجيكية، فإن الرجل الثالث، الذي يرتدي القبعة، يوجد في حالة فرار، ويجري البحث عنه بنشاط.

وهزت هجمات إرهابية صباح اليوم الثلاثاء، بروكسل، بعد وقوع انفجارات عنيفة بمطار بروكسل الدولي وبمحطة مترو مالبيك والتي خلفت ما لا يقل عن 30 قتيلا وعشرات من الجرحى. وجاءت هذه الهجمات بعد مضي أربعة أيام على اعتقال صلاح عبد السلام بمولنبيك، وهو الناجي الوحيد من بين الكومندو المنفذ للهجمات الجهادية التي وقعت يوم 13 نوفمبر بباريس والتي حصدت أرواح 130 شخص.

وهز انفجاران متتاليان المطار الدولي زافنتيم. ووفقا لشهود عيان، سمع دوي إطلاق نار في صالة المغادرة بالمطار قبل وقوع الانفجارين. ثم وقع انفجار ثالث بأحد قطارات المترو بمحطة مالبيك. وتم رفع حالة التأهب إلى المستوى الرابع من التهديد الإرهابي.

ودعت المفوضية الأوروبية موظفيها إلى البقاء دخل مكاتبهم. وطلب مركز الأزمات التابع لوزارة الداخلية البلجيكية من سكان بروكسل عدم التحرك والبقاء في أماكنهم، وتوقفت جميع وسائل النقل العام عن الخدمة. كما تم تعزيز الأمن في المطارات ومحطات النقل العام في باريس.

 وتم الرفع من التدابير الأمنية بمطارات لندن وفرانكفورت وموسكو وكذلك المطارات الهولندية وعلى الحدود الجنوبية لهولندا. وتوقفت خدمة قطار تاليس.

وأدان رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك هذه “الهجمات الإرهابية”. وقامت الشرطة والجيش بتعزيز الأمن بالمحطات النووية ببلجيكا. وأدان رئيس الوزراء شارل ميشال بدوره هذه الهجمات ووصفها بالهجمات “العمياء والعنيفة والجبانة” التي ضربت بلجيكا.

كما أعلنت عمدة باريس Anne Hidalgo أن برج إيفل سيضيء بألوان بلجيكا. ودعت أيضا إلى “تجمع صامت” في حدود 19H00 أمام قاعة المدينة بباريس.

وأكد المدعي العام البلجيكي Frédéric Van Leeuw أن واحدا من الانفجارين بمطار بروكسل “ربما كان سببه انتحاري”. فيما قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند أن “أوروبا بأكملها هي التي تعرضت للهجوم”.

وأعلنت الشركة المستغلة لشبكة النقل العام ببروكسل أن هجوم المترو خلف ما لا يقل عن 15 قتيل و55 جريح منهم 30 جريح حالتهم خطيرة. وبعد ذلك بقليل وصلت الحصيلة غير النهائية للهجومين إلى 26 قتيل والعشرات من الجرحى.  وتم تعليق رحلات قطار اليوروستار ما بين لندن وبروكسل.

وصرح رئيس الوزراء البريطاني قائلا : “لن نترك أبد هؤلاء الإرهابيون يفوزون”.

ولا يزال التحقيق بشأن هذه الهجمات مستمرا، وتخشى السلطات من “وجود أشخاص أحرار” حسب ما أشار إليه وزير الشؤون الخارجية البلجيكي Didier Reynders. وأعلن عمدة بروكسل، إيفان مايور، أن هجوم المترو ربما يكون قد خلف عشرين قتيلا .،بالإضافة إلى 106 جريح، مضيفا أن الحصيلة لا تزال غير نهائية.

واعترف السيد مايور قائلا : “إن الوضع في المترو تعمه الفوضى”، مشيرا إلى “العمل الجبار لتحديد هوية الضحايا”. ووفقا لحصيلة جديدة، ذكر رجال الإطفاء 14 قتيلا و 69 جريحا بمطار زافنتيم.