Salah Abdeslam

صلاح عبد السلام يأمل في تسليمه إلى فرنسا للتعاون مع السلطات هناك

بلجيكا 24 – صرح أحد محاميي صلاح عبد السلام اليوم الخميس أن الناجي الوحيد من المجموعة الإرهابية التي نفذت هجمات باريس يوم 13 نوفمبر، والذي تم اعتقاله يوم 18 مارس ببروكسل يأمل في أن يتم تسليمه إلى فرنسا، وفي “التعاون مع السلطات الفرنسية”.

وكان المحامي Cédric Moisse قد تحدث أمام الصحفية بعد خروجه من جلسة استماع أمام غرفة المستشارين بمحكمة الاستئناف ببروكسل، من أجل دراسة مذكرة اعتقال أوروبية أصدرتها فرنسا ضد عبد السلام، بعد الهجمات التي خلفت 130 قتيلا في نوفمبر.

وقال المحامي Moisse الذي يتعاون مع المحامي Sven Mary أنه لم يتم إخراج الفرنسي البالغ 26 سنة من سجن بروج صباح اليوم الخميس من أجل جلسة الاستماع. وتم تأجيل الجلسة إلى 16H00، لإتاحة الوقت للمدعي العام ليذهب للاستماع إلى صلاح عبد السلام في السجن.

ويضيف المحامي : “أؤكد أيضا أن صلاح عبد السلام يأمل في أن يتم تسليمه إلى السلطات الفرنسية”. “ولذلك فهو يوافق على تنفيذ مذكرة الاعتقال الأوروبية، ويمكنني أن أؤكد أنه يرغب في التعاون مع السلطات الفرنسية”.

ومن جهته قال Eric Van der Sypt وهو أحد المتحدثين باسم النيابة العامة الفدرالية البلجيكية لوكالة فرانس برس أن النيابة العامة الفدرالية لا تعترض على تسليم عبد السلام إلى فرنسا.

ويجب أن تقوم غرفة المستشارين في محاكمة القضائية المختصة بالتحقيقات بشكل سري، باتخاذ القرار يوم الجمعة على أبعد تقدير، بعد انقضاء 15 يوما على القبض على عبد السلام.

وتم الاستماع إلى هذا الأخير في اليوم الموالي لاعتقاله من قبل المحققين. وتظاهر في البداية بالتعاون، قبل أن يلتزم الصمت. وخلال الاستماع إليه من جديد يوم 22 مارس بعد تفجيرات بروكسل التي خلفت 32 قتيلا، رفض الإدلاء بأي تصريح.