Salah Abdeslam

صديقة صلاح عبد السلام تقول أنه يفضل الموت على الاستسلام

بلجيكا 24 – تحدثت صديقة صلاح عبد السلام السابقة إلى صحيفة De Knack. وأشارت إلى ما حدث قبل هجمات باتاكلان، وذكلك ما حدث بعد ذلك. تقول في صحيفة De Knack  “أنا ألوم عبد الحميد أباعود لأن صلاح لم يعد يهتم بي. أعتقد أن له تأثيرا سيئا عليه، ويبدو لي أن حميد لم يكن يحترم أي أحد”.

 

وتحدثت مرة أخرى عن آخر وجبة تقاسمتها مع صلاح عبد السلام. تقول : “يوم 10 نوفمبر، كنا أرى أن هناك أمرا ما يحصل. وكان يبدو حزينا. وأخبرته أني أقلق حين يختفي أحيانا دون سابق إنذار، وأنه لم يفعل شيئا للعثور على عمل قار. وبدات بالبكاء. وأخبرني هو ايضا أنه إذا لم يتمكن من الزواج بي في هذه الحياة، فإننا سنتزوج في الجنة”.

 

وقالت الفتاة الشابة أنها لم تعد ترغب في الاتصال بخطيبها السابق. تقول ك “أفضل أن يمتنع عن الاتصال بي. لن أعرف ما الذي سأقول له. بالنسبة لي لم يعد بيننا أي شيء. وأنا أفسخ رسميا خطوبتي به. أريد أن أقوم بأمر آخر”. واعترفت الشابة أنه ربما سيشعر صلاح عبد السلام بالسوء لدى قراءته لكلماتها.

 

تقول الشابة : “لماذا؟لماذا؟ يا صلاح  لماذا؟ كان يمكن أن نبي حياة جميلة معا.  ألم يكن حلمك حين أمسكت بيدي لأول مرة؟ الم يكن حبك لي أقوى من الكره الذي بداخلك؟ أشعر بالخجل بالنسبة لك! ومهما كان تبريرك للهجمات. فكر في ضحايا باريس! فكر في عائلاتهم! لقد آذيتني بقوة. وجلبت العار لعائلتينا. لم يعد لي ما أقوله لك غير هذا : فلتعلم أني سأبدأ حياة جديدةن وأنه لم يعد لك مكان فيها”.

 

وأنهت الفتاة الشابة كلامها قائلة أن صلاح عبد السلام يفضل أن يموت على أن يسلم نفسه.