شهر أكتوبر يشهد رقما قياسيا في عدد اللاجئين العائدين طواعية إلى بلدانهم

أعلن وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين من (N-VA) يوم الأحد أن شهر أكتوبر شهد رقما قياسيا في عدد طالبي اللجوء الذين رفض طلبهم للجوء في نهاية الإجراء، والذين قرروا العودة الطوعية إلى بلدانهم الأصلية.

وكان عددهم قد بلغ 560 في الشهر الماضي، في حين أن الرقم القياسي السابق يعود إلى نوفمبر من العام 2012. حيث عاد 482 طالب لجوء إلى بلدانهم.

غير أن أرقام شهر أكتوبر ليست نهائية، حسب ما  قال تيو فرانكين في نشرة أخبار القناة التلفزية الفلامانية  الخاصة VTM. إذ يمكن لبضعة أشخاص أن يرفعوا هذا الرقم خلال الأيام الأولى من شهر نوفمبر.

ووفقا لوزير الدولة، ومقارنة بشهر أكتوبر من السنة الماضية، حين تم تسجيل 319 عودة طوعية، فالأمر يتعلق بزيادة بلغت 76%. ويبدو أن العامل الرئيسي في هذا الارتفاع هو الزيادة الكبيرة في أعداد العائدين طواعية نحو العراق. وبالفعل توجه 560 عراقي هذا العام نحو بلادهم مقابل 58 عاد فقط على طول عام 2014.

وبحسب السيد فرانكين، سيبقى عدد طالبي اللجوء مع ذلك، “مرتفعا بشكل خاص” في بلجيكا. وقد سجل شهر أكتوبر 4.800 طلب لجوء، أي بأقل من نحو 700 طلب عن شهر سبتمبر الذي شهد 5.512  طلب.