La SNCB

شركة SNCB عاجزة أمام تزايد المتسولين على متن قطاراتها

بلجيكا 24 – عاد المتسولون على متن القطارات من جديد إلى بلادنا، وهي ظاهرة تبدو صعبة الاحتواء. وفي مواجهة ” عصابات منظمة حقيقية”، تشعر الشركة الوطنية للسكك الحديدية البلجيكية (SNCB) أنها عاجزة تماما.

ولا يملك مرافقو القطارات أي وسيلة لوقف المحتالين الذين يتسولون. أما بخصوص رجال الأمن، فحين يصلون، يكون الوقت متأخرا للقبض على الجناة.

وإذا تم تجريم التسول ببلجيكا منذ صدور قانون 1993، فلا يزال حظره ضعيفا على متن القطارات. ومن الواضح أنه ليس ممكنا وقف هذه المجموعات من المتسولين الذين يبدو أنهم عادوا للعمل مرة أخرى.

ويتضح هذا الأمر من خلال النشرات التي يتسلمها المسافرون النظاميون بخطوط  Braine-Le-Comte-Bruxelles و La Louvière-Bruxelles، كل يوم منذ أسبوعين.

تقول الرسالة : “في بلدي الأصلي نعيش في الفقر والقمع”. “ولذلك أنا لاجئ أبحث عن مستقبل أفضل لي ولأطفالي. وتبرعكم يساعدني على أداء تكاليف الإيجار والكهرباء والغاز. وأطلب من الله أن يجازيكم على كرمكم. بارك الله فيكم وحماكم. شكرا”.

وفي ظهر النشرة توجد نفس الرسالة مترجمة إلى الهولندية. ويعتبر نص الرسالة مؤثرا جدا، باستثناء أنه يتم توزيعه من قبل أشخاص مختلفين في كل رحلة، سواء كانوا هنديين أو سوريين أو حتى من شمال إفريقيا”.