fausses-alertes

شركة SNCB تسجل شهرياً ثلاثة إنذارات كاذبة في القطارات

بلجيكا 24 – في 2016، اضطرت شركة SNCB إلى التدخل 21 مرة بسبب الاستخدام غير المبرر لإشارة الإنذار. وهذه الظاهرة غير جديدة ولكنها تشكل مصدر إزعاج حقيقي بالنسبة لشركة SNCB وركابها. ففي سنة 2016، قام 21 شخصا باستخدام إشارة الإنذار في قطار دون سبب. وفي سنة 2015، اضطرت الشركة العامة إلى مواجهة هذا الوضع 45 مرة، وفي سنة 2014، واجهته 50 مرة. وهذا يعني أنه يتعين على شركة السكك الحديدية تفعيل سلسلة من الإجراءات المرهقة ثلاث إلى أربع مرات بالشهر.

فما الذي يحدث حين يقوم أحد باستخدام إشارة الإنذار في أحد القطارات؟ بالنسبة لشركة SNCB، فالأمر مثل الاستنفار الذي يسبق الحرب. وفي الواقع، لا يمر استخدام هذه الإشارة دون عواقب، لأن ذلك يثير سلسة من ردود الفعل التي قد تكلف آلاف اليورو.

في البداية يتوقف القطار تلقائيا ويتعين على مرافق القطار أن يحدد ما إذا كان إطلاق إشارة الإنذار ضروريا أم لا. ويشكل إساءة استخدام إشارة الإنذار مخالفة خطيرة. ويتعين أولا أن يحرر مرافق القطار الاستمارة C173 الخاصة “بملاحظة عدم الانضباط  أو الخرق الأمني”. ويحصل صاحب الخدعة على غرامة مالية بـ 50 يورو خلال أربعة عشر يوما. ويمكن لشركة SNCB أيضا أن تطلب تعويضا لتغطية الضرر المباشر أو غير المباشر الذي تعرضت له. يقول Thierry Ney المتحدث باسم شركة SNCB : “كل دقيقة من  التأخير تكلف مالا وهذا الشخص عليه أن يدفع. ويعتمد السعر على المكان الذي وجد به القطار، إذا كان طريقا مشغولان أو إذا كان الوقت وقت الذروة وغيرها”.

ولا يتم احتساب الدقائق فقط، ولكن أيضا “طلبات التعويض عن التأخير التي يوجهها المسافرين لشركة SNCB، والحاجة إلى استدعاء موظفي الطوارئ ليحلوا محل سائق قطار أو مرافق قطار. ويمكن للفاتورة أن تكون كبيرة للغاية”.

وتجدر الإشارة إلى أن الاستخدام غير السليم لإشارة الإنذار يعاقب عليه القانون الجنائي أيضا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *