rayan

شرطي يعتدي على مراهق ويضربه على رأسه بـ Molenbeek

كتبت : فاطمة محمد

 

تقدم شاب يبلغ 16 سنة إلى مركز الشرطة يوم السبت، لتقديم شكوى ضد بعض أفراد الشرطة اعتدوا عليه بالضرب أثناء عملية مراقبة بشارع Mettewie بـ Molenbeek-Saint-Jean.

 

ففي ليلة الجمعة، حوالي التاسعة مساءً، كان ريان الذي يبلغ 16 سنة، يتحدث إلى زميل له أمام مبنى بـ Molenbeek-Saint-Jean حين ظهرت دورية من ثلاثة أفراد شرطة واستوقفوهما. ويحكي ريان البقية قائلا : “مرت أمامنا دورية للشرطة. ونزل منها اثنان، وتحدثا إلينا. وخرج شرطي آخر من سيارة وراءنا. وحين رآني ضربني مباشرة في رأسي”. وأخذه شرطي آخر بعيدا وسأله عن اسمه. وفي هذا الوقت .. أضاف ريان أن ” زميله قال له بأنه إذا تقدم الشاب بشكوى، لن تكون بخير. فأجابه الآخر : لا أهتم، سأتحمل المسؤولية”.

 

وبعد بضع دقائق غادر أفراد الشرطة. وتحت تأثير الصدمة اتصل ريان بابن عمه. وتابع سفيان قائلا : “اتصل بي بن عمي وأخبرني أن شرطيا ضربه للتو بدون سبب. فأصبت بالذعر. وذهبت للبحث عنه وإعادته إلى المنزل. وعالجت جرحه” وبعد ذلك، ووفقا لشهادة المراهقين، فقد ريان وعيه لثوان. وقد تلقى مساعدة بن عمه وعمته قبل أن يتوجه إلى المستشفى. وكانت النتيجة : غرزتان في رأسه.

 

ثم ذهبت الأسرة بعد ذلك على مركز الشرطة للحصول على أجوبة من دون جدوى. وأوضحت نانسي عمة ريان : “قضينا ساعة، ساعة ونصف في مركز الشرطة لمعرفة المزيد من المعلومات. ولكنهم لا يعرفون من أين جاءت السيارة”. وبحسب المعطيات الأولية من التحقيق، فالأمر يتعلق بسيارة للشرطة  الاتحادية. ولم ترغب النيابة العامة لبروكسل في التحرك بعد.