Confidentiel

شرطة مالين تكذب بشأن معلومات تخص صلاح عبد السلام

بلجيكا 24 – إنه تقرير يعود إلى 7 ديسمبر 2015، والذي كان شاملا لكل شيء، ولكنه اعتبر “غير موثوق به”. ففي الوقت الذي كانت الأجهزة تبحث يائسة عن صلاح عبد السلام، لم يتم إرسال المعلومات التي كان يحتوي عليها هذا التقرير إلى قاعدة البيانات، لأنهم اعتبروه “غير موثوق به”، وفقا لتفسيرات رئيس هيئة شرطة مالين (ميكلين). وبالنسبة له أيضا، لم يكشف التقرير عن وجود أي مخبأ لصلاح عبد السلام.

يقول “لقد علمنا في المجتمع المغاربي بمولنبيك سان جان أن ابن محمد وجميلة كان متطرفا جدا. وكان يقطن برقم 37 شارع Quatre Vents بمولنبيك سان جان. وكان الشاب يتحرك على متن سيارة Citroën. وكان قد أجرى اتصالا مع الأخوين عبد السلام. وكان قد خضع لتفتيش الشرطة بالفعل، بسبب حوادث، ولكن أطلق سراحه، ومع ذلك فقد اعتبر جهاديا. وتم التحقق من المعلومات في Portal et AnG (قاعدة البيانات التابعة للشرطة) وكانت تبدو صحيحة”، وتم تعريفه على أنه “أبركان،عابد، ولد ببروكسل في 25/08/1981”.

وتتحدث شرطة مالين عن معلومة غير موثوق بها، غير أن قراءة تقرير 7 ديسمبر 2015، توضح أنه كان يحتوي على معلومة دقيقة بشأن صلة صلاح عبد السلام بعابد أبركان، وتطرف الثاني والعنوان بمولنبيك.

ورغم ذلك، ادعت  شرطة مالين يوم أمس أنها “لم تتوفر على معلومات بشأن المخبأ المحتمل لصلاح عبد السلام”.

ومن الواضح، أن كلمة “مخبأ” لم تكن في التقرير. لكن بالتحقيق في العنوان، كما حدث في فورست،  تم اكتشاف أنه هو المخبأ الذي عثرت فيه قوات الأمن يوم الجمعة على صلاح عبد السلام برفقة عابد أبركان.

ومنذ 7 ديسمبر 2015، بعد شهر من هجمات باريس، في الوقت الذي كان فيه المحققون يفتشون بيأس في كل مكان للقبض على صلاح عبد السلام، كان العنوان الدقيق 79 شارع Quatre Vents واردا في تقرير سري له علاقة بصلاح عبد السلام وعابد أبركان، ومع إضافة ميزة “صحيح”. ولكنه اعتبر “غير موثوق به” ولا يمكن الاعتماد عليه.