شرطة المرور ببروكسل تقوم بعمل احتجاجي

أفاد مسؤول نقابي في النقابة الحرة للوظيفة العمومية (SLFP) لوكالة بلجا أن عناصر الشرطة قاموا بحركة احتجاجية منذ 07h00 صباحا من اليوم الاثنين، بشارع القصور ببروكسل، أمام مركز الشرطة الذي يضم القسم الفني لحركة المرور. ويحتج أفراد الشرطة ضد الأمر الذي تلقوه والذي ينص على استئنافهم للعمل في أماكنهم على تقاطع الطرقات لتنظيم حركة المرور ابتداءً من يوم الثلاثاء وهم غير مسلحين.

 

ويحذر النقابي قائلا : “في البداية، يهدف هذا الإجراء إلى إبراز عدم رضانا من حيث سلامة العناصر. ونريد إرسال إشارة واضحة  لقيادة قوات الشرطة. وستكون الإجراءات المستقبلية أكثر أهمية في حالة إذا ما استمر هذا الأمر”.

 

وحاليا، لم تتوصل النقابات بأي اقتراح من الإدارة لإجراء اجتماع حول الموضوع، إلا أنه من المقرر عقد مشاورات أساسية، تجمع السلطات والمنظمات النقابية.

 

وفي انتظار ذلك، تنصح نقابة (SLFP) عملاءها بشدة بعدم الخروج إلى الميدان لتنظيم حركة المرور دون أسلحة.

 

ومنذ الهجمات على شارلي إيبدو وباريس والهجومين اللذين وقعا على مراكز الشرطة، تم الاحتفاظ بمستوى التهديد الإرهابي على هيئة الشرطة في المستوى الثالث. ولم يعد باستطاعة عناصر الشرطة الذين لا يحملون الأسلحة أن يتحركوا في الشوارع وحدهم، إلا إذا كانوا مرافقين بمفتش مسلح.

 

وفي منتصف الأسبوع الماضي، كانت شرطة بروكسل العاصمة/إيكسل قد طمأنت أفراد الشرطة مصرحة أن “الفرق الموجودة عند تقاطع  الطرق ستكون في أغلب الأوقات مشتركة، بمعنى أنها ستكون مكونة من عنصر شرطة ومفتش، وسيتلقيان الدعم من فرق التدخل السريع التي تتجلى مهمتها المحددة في توفير الحماية لهما”.

 

كتبت فاطمة محمد