شرطة المرور الاتحادية تبدأ مراقبة السرعة اليوم الاثنين

بدأت الشرطة اليوم الاثنين ابتداءً من السادسة صباحا تنفيذ الماراثون الرابع لمراقبة السرعة، ويشارك فيه 128 منطقة من مناطق الشرطة المحلية من أصل 192، وعينت شرطة المرور الاتحادية 178 عنصرا من عناصرها لمراقبة السرعة لدى أقصى قدر ممكن من سائقي السيارات. وخلال ماراثون مراقبة السرعة السابق الذي جرى في 23 و 24 أبريل، قامت الشرطة بمراقبة 298.883 مركبة، من بينها 19.705 (أي 6,8%) كانت تسير بسرعة كبيرة.

 

ولا تهدف هذه العملية الواسعة النطاق إلى معاقبة السائقين المسرعين فقط، ولكن أيضا تهدف إلى جعل جميع السائقين يفكرون في سلوك القيادة لديهم.

 

يقول المتحدث باسم شرطة المرور الاتحادية : “لا تزال السرعة السبب الأول في الوفيات على الطريق”. و”تتسبب السرعة في حادث مميت من أصل ثلاثة. وتظهر استطلاعات الرأي أن 56% من الناس يعتقدون أنه لا يتم احترام تحديد السرعة بشكل كاف، و65% يظنون أنه يجب القيام بالمزيد من المراقبة. وكل الذين سيأخذون الطريق اليوم ستتم مراقبتهم”.

 

كما أن شرطة المرور الاتحادية ستعمل أيضا مع فرق للتدخل من أجل توقيف ومعاقبة السائقين الذي يقودون بسرعة كبيرة فورا. ويتعين على السائقين الأجانب المعاقبين أن يدفعوا غراماتهم فورا.