migrants-mediterranean-e1434935478209

شبكات تهريب البشر , تشكل نظاما ماليا خاصا بعملياتها

بلجيكا 2 – على إثر ارتفاع عدد المهاجرين غير الشرعيين الذي يحاولون الوصول إلى الشواطئ الأوروبية , رغم الحوادث و حالات الموت غرقا , التي تقع , حيث يركبون قوارب مطاطية أو مراكب قديمة ومتهالكة , بهدف الوصول إلى أوروبا هربا من الصراعات و الحروب في بلدانهم .
قامت شبكات تهريب البشر , التي تعتبر في أوجه ازدهار عملياتها في هذه الفترة , بتشكيل نظام مالي دولي خاصا بهم , لنيل ثقة المهاجرين , و منظمي عمليات الهجرة .
و بحسب معطيات , أفادت بها مصادر أمنية تركية , يتواصل آلاف القادمين من سوريا و أفغانستان و أريتيريا , مع شبكات تهريب البشر من أجل تأمين إيصالهم بطريقة غير شرعية إلى اليونان عبر بحر إيجه في رحلة محفوفة بالمخاطر , و يقوم المهاجرون بالتواصل مع أعضاء الشبكات الإجرامية , في مناطق محددة من مدينتي إسطنبول و إزمير التركيتين على وجه الخصوص .

و يدفع المهاجر من أجل وصوله اليونان , نحو ألف يورو للقوارب المطاطية , فيما يصل إلى ما بين ألفين يورو للمراكب الخشبية , بينما يرتفع إلى 4 آلاف يورو للذهاب إلى إيطاليا عبر مراكب سياحية , فيما يتلقى أصحاب المكاتب الوسيطة عمولة بمقدار 50 يورو على كل شخص , و لا يدفع المهاجرون أية نقود لتلك الشبكات حتى نجاح وصولهم الى البلد المنشود .

و في حال غرق أو وفاة المهاجر في طريقه يتم تسليم النقود إلى قريبه من الدرجة الأولى أو إلى شخص آخر يمتلك كلمة السر .