شارل ميشيل يتجنب اللجنة الرئيسية لـ FGTB

خلال زيارته لشركة Spa Monopole تمكن رئيس الوزراء شارل ميشيل من تجنب اللجنة الرئيسية التي يتزعمها نشطاء من FGTB فيرفيس والجماعة  الفرانكوفونية المعتصمين بمدخل الشركة، وتمكن رئيس الوزراء من الدخول من باب ثانوي.

 

وكان النشطاء وعددهم 50 شخصا يحملون لافتات كُتبت فيها شعرات  تشير إلى قفزة المؤشر وسياسة التقشف التي تتبعها الحكومة بالإضافة إلى شعارات تهم العدالة الإجتماعية التي تضمن فقط مصالح الفلاندرز الإقتصادية وإضعاف الفقراء من أجل حماية الأغنياء.

 

ولاحظت السلطات الأمنية أن بعض المتظاهرين يتسلحون بالبيض بهدف إلقائه في وجه رئيس  الوزراء.

 

وكان النقابيون قد تواجهوا مع عناصر الشرطة خلال فترة ما بعد الظهر.

 

وواصل رئيس الوزراء زيارته للموقع.

 

 

Belg24