شارل ميشال يزور الجالية اليهودية بأنتويرب

قام رئيس الوزراء شارل ميشال مرافقا بوزير الداخلية Jan Jambon وعمدة انتويرب بارت دي ويفر اليوم الأربعاء بزيارة المجتمع اليهودي بالمدينة حيث العديد من الأماكن العامة هناك تخضع لحماية شديدة ضد التهديد الإرهابي.

 

وتعرف انتويرب سبعين مبنى يهوديا عاما، كالمدارس والمعابد اليهودية وغيرها. يقول بارت دي ويفر من (N-VA) : “هناك المزيد من هذا في بروكسل، ولكن الفرق هو أن المجتمع اليهودي هنا بارز جدا، مما يجعله عرضة للخطر”.

 

وبالإضافة إلى المراقبة العسكرية، فقد رصدت محكمة ميشال 4 مليون يورو لتعزيز الحماية بالوسائل التقنية، مثل الزجاج المضاد للرصاص أو البوابات المقفلة. وفي حالة تحقيق هذه الاستثمارات فإنه ستتم إعادة تقييم عدد الوحدات بالنظر إلى التهديد كما يشير بذلك السيد Jambon من (N-VA).

 

وتم تعزيز إجراءات السلامة ببلجيكا في أعقاب عدة هجمات ضد الجالية اليهودية بأوروبا، والتي كان من ضمنها الهجوم الذي استهدف المتحف اليهودي ببروكسل. وفي أنتويرب يكلف 50 إلى 70 عسكري يوميا بمراقبة المباني  الحساسة، بالإضافة إلى 50 شرطيا خصصتهم المدينة لهذه المهمة.

 

وبالنسبة للحاخام والكاتب Aaron Malinsky، وهو من الشخصيات اليهودية البارزة بأنتويرب، فإن الجالية اليهودية تقدر هذه الجهود، ولكن لا ينبغي تركها على أية حال. “يكمن الهدف في كون التكنولوجيا هي الوسيلة الوحيدة لضمان الأمن والسلامة. وآمل أن يغادر الجنود يوما ما، ولكن ليس الآن بالتأكيد”.

 

وفند شارل ميشال المزاعم التي كانت السبب في أن تحظى الجالية اليهودية بمعاملة خاصة في مجال السلامة. “هيئة التنسيق لتحليل التهديد (OCAM) هي من أثبت حقيقة الخطر الذي يتعرض له المجتمع اليهودي. فيما الأمر متروك للحكومة لحماية المواطنين واتخاذ الإجراءات المناسبة”.

 

كتبت فاطمة محمد