Charles Michel et Rudi Vervoort

شارل ميشال يرفض فكرة الفشل الأمني للدولة البلجيكية

بلجيكا 24 – قال رئيس الوزراء شارل ميشال اليوم الأربعاء : “تم تنفيذ كل شيء في مختلف حكومات البلاد، مع السلطات العامة، حتى نضمن عودة إلى الحياة الطبيعية”. وقد حضر رئيس الوزراء  مع رئيس إقليم بروكسل Rudi Vervoort للدفاع عن صورة بلجيكا وعاصمتها أمام الصحافة الدولية الذي توجه انتقادات حرجة للغاية بعد مضي أسبوعين على هجمات 22 مارس.

وقد استُأنِفت أنشطة مطار بروكسل الوطني  وستصل إلى ثلث إمكانياتها ابتداءً من عطلة نهاية الأسبوع المقبل. في حين أن مترو الأنفاق الذي يعمل بعدد محدود من المحطات وفي إطار زمني محدود، سيدخل مرحلة التشغيل الكامل بدءً من الأسبوع المقبل مع إجراء تعزيز لدوريات مختلطة من الشرطة والجيش.

وأشار شارل ميشال إلى أنه مع حدوث هجوم، فقد “كان هناك فشل”، مأساة بالنسبة للعائلات والتعايش المشترك، ويجب “استخلاص الدروس”، ولكن يجب أيضا أن نكون مدركين للعمل المنجز حتى الآن من قبل الأجهزة الأمنية. فقد تمكنوا باعتقال نزار طرابلسي، ربما من منع هجوم على السفارة الأمريكية ببارس، ومن خلال عملية فيرفيرس، من إحباط مشاريع مدمرة أخرى.

وكانت الحكومة الفدرالية قد اتخذت ثلاثين تدبيرا جديدا لمكافحة الإرهاب بعد هجمات شارلي إيبدو وباريس، كما سيتم تعزيز الأمن حسب ما قاله رئيس الوزراء الذي دعا إلى “توحيد الصفوف”. وبتجاهل خلافاتهما المذهبية، أصر السيد ميشال والسيد Vervoort اليوم الأربعاء على التعبير عن نفس الرسالة الموجهة إلى أولئك الذين أشاروا إلى فشل النظام المؤسساتي البلجيكي والتراخي تجاه شريحة معينة من المجتمع.

ويقول رئيس إقليم بروكسل : “ما نشعر به في بروكسل لا يشبه ما يقال عن بروكسل، ولاسيما على الصعيد الدولي”. كما أشاد، خلافا لذلك، “بالتأمين” الأمني الذي تلا هجمات باريس، لأن المدينة هذه المرة”ظلت واقفة” من الناحية الاقتصادية ومن جانب إمدادات المدارس والخدمات العامة.