Charles Michel

شارل ميشال يرغب في أعادة إطلاق المشروع الأوروبي مع الحفاظ على مراقبة الحدود لمنع تشكيل مخيم شبيه بمخيم كاليه

بلجيكا 24 – قال شارل ميشال في مقابلة نشرتها مع صحيفة Le Soir اليوم السبت أنه يرغب في إعادة إطلاق المشروع الأوروبي. كما تحدث أيضا عن مراقبة الحدود البلجيكية الفرنسية.

وأصر رئيس الوزراء خلال المقابلة التي أجرتها معه صحيفة Le Soir على إبداء رغبته في المضي قدما في المشروع الأوروبي على الرغم من الأزمات التي يواجهها الاتحاد. كما أنه يتحمل أيضا مسؤولية تنفيذ مراقبة الحدود البلجيكية الفرنسية بعد قرار تفكيك “غابة” كاليه. يقول : “إن حقيقة اتخاذ هذا الإجراء بفرنسا يجلب خطر انتقال مخيمات كاليه نحو مخيمات مؤقتة في La Panne و في Zeebruges. ولذا يتعين علينا أن نتصرف لمنع ذلك”.

ويرغب شارل ميشال في إعادة إثارة المشروع الأوروبي. يقول : “سنستغرق بضعة أشهر لمحاولة رسم مسار، ولنقول أن من يحب أوربا على هذا الشكل فليتبعنا. وللخروج من أوربا كئيبة والعودة إلى أوربا مشعة بالأنوار” وفي هذا الصدد، وجد  رئيس الوزراء حليفا داخل الاتحاد وهو رئيس المجلس الإيطالي ماتيو رينزي. ويريد رئيسا الحكومتين “العثور على وسيلة ليصبحا حاملين، مع آخرين، لمشروع أوروبي يعاد ابتكاره”.  وهو بذلك يعرب عن تأييده لمفهوم أوربا متعددة السرعات.

وردا على سؤال بشأن أهمية هذا الخطاب في حين أن بلجيكا تجري مراقبة حدودها مع فرنسا، أوضح رئيس الوزراء انه استباقي. يقول : “أنا أتحمل التزامي الأوروبي، ولكن ذلك لا يقودني إلى السذاجة، والبقاء مكتوف الأيدي، قبل أن نستيقظ خلال ثلاثة أشهر مع وجود مخيم من ثلاثة آلاف شخص في وضعية إنسانية مأساوية”.