Charles Michel

شارل ميشال يدعو للبقاء”متحدين” في مواجهة “جرائم الكراهية”

بلجيكا 24 – ردا على الانفجار الذي خلف إصابة 12 شخصا أمام مهرجان للموسيقى ليلة الأحد ببافاريا، كتب رئيس الوزراء شارل ميشال في حسابه على تويتر اليوم الاثنين قائلا أنه يدعو إلى البقاء “أقوياء ومتحدين في وجه جرائم الكراهية” حتى ولو “استغرقت  الجراح وقتا طويلا للشفاء”.

كما أعرب وزير الشؤون الخارجية Didier Reynders أيضا عن تضامنه مع ألمانيا. وقال قبل السادسة من صباح اليوم الاثنين : “تعرضت بافاريا من جديد للهجوم، وأود أن أعرب عن تضامننا ودعمنا للضحايا وكذلك للشعب الألماني”.

وليلة الأحد في حدود العاشرة، فجر لاجئ سوري يبلغ 27 سنة نفسه بالقرب من مهرجان للموسيقى في مدينة أنسباخ البافارية بالقرب من Nuremberg، مخلفا 12 مصابا.

وكان قد تم رفض دخوله إلى موقع الحدث الذي كان يستقبل 2.500 شخصا في وقت سابق لأنه لم يكن لديه تذكرة دخول. وكان الشاب قد غادر سوريا قبل عامين لطلب اللجوء في ألمانيا. غير أنه تم رفض طلبه قبل عام. وتم احتجازه في مركز للطب النفسي بعد محاولته الانتحار مرتين.

ويأتي هذا الحادث في المانيا، تحت ضغط تميز يتوالي أعمال العنف لاسيما في بافاريا. ويوم الأحد قام لاجئ سوري آخر بقتل سيدة وجرح شخصين آخرين  بساطور في مدينة Bade-Wurttemberg.

وقبل ذلك بيوم، جرى إطلاق نار لا علاقة له بالإرهاب، في العاصمة البافارية ميونيخ، قام به شاب ألماني من أصل إيراني يعاني من اضطرابات نفسية. وكان مهووسا بالمذبحة التي قام بها Anders Behring Breivik قبل خمس سنوات بالنرويج.

وفي الأسبوع الماضي، قام مراهق من طالبي اللجوء الأفغان بالاعتداء على أربعة ركاب في قطار إقليمي ببافاريا أيضا. وكان هذا الهجوم الذي نفذ بواسطة فأس وسكين الهجوم الوحيد الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.